أردوغان يستخدم “فزاعة فاغنر” للتغطية على فضيحة مقتل عساكره في ليبيا

أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تكرار الشائعات التي ترددها جماعة الإخوان (المدرجة على قائمة الإرهاب في ليبيا)، بشأن وجود مقاتلين روس في البلاد.

وقال أردوغان في حديث مع الصحفيين، اليوم الجمعة أثناء عودته على متن الطائرة من العاصمة الروسية موسكو، “أعتقد أنّ (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين سيتخذ خطوات إيجابية حول (مقاتلي) فاغنر بليبيا”، على حد زعمه.

ولم تكشف الرئاسة التركية أو الكرملين أن أردوغان الذي سارع بالسفر إلى موسكو للقاء الرئيس بوتين عقب مقتل عشرات من جنوده الأتراك في سوريا، أن الحديث بينهما تطرق إلى ليبيا التي شهدت قتل عدد من جنوده في طرابلس، غير أنهما تباحثا الأوضاع في محافظة إدلب السورية وتوصلا إلى اتفاق بشأن تهدئة العمليات العسكرية.

فضيحة جيش “السلطان”

لطخ أبطال الجيش الوطني الليبي سجل العسكرية التركية التي يزعم أردوغان تفوقه، بداية من الأسلحة والمعدات وانتهاء بالجنود الغزاة.

واستطاع أفراد القوات المسلحة العربية الليبية اصطياد المدرعات التركية التي نقلتها أنقرة إلى طرابلس لتقوية صفوف مليشيات فائز السراج والمرتزقة السوريين، والتي أسماها الليبيون “لميس” استهزاء بقوتها المزعومة.

كما اصطادت دفاعات القوات المسلحة طائرة “بيرقدار” التركية دون طيار، وأسقطت في ليلة واحدة 6 طائرات من نفس الطراز فوق خطوط القتال.

وأعلن أردوغان نفسه مقتل جنديين من غزاته المتواجدين في طرابلس، بينما كشفت تقارير مسربة تكتم الحكومة التركية عن العدد الفعلي لقتلاها في ليبيا، فيما قال أحد المرتزقة السوريين في تسريب نشرته قناة “ليبيا الحدث” إن الطائرات التركية تصل من أنقرة مباشرة لنقل جثث الجيش التركي وتعود بها إلى بلادها مرة أخرى.

جدير بالذكر أن بوتين نفى في مؤتمر صحفي توجيه روسيا أي من مواطنيها للقتال في ليبيا، وذلك خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في يناير الماضي.

مقالات ذات صلة