الرئاسة التركية: لا بد من وقف «حفتر» للحفاظ على الأرواح.. ودعمنا لن يكون إلا لـ«السراج»

قال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية السفير إبراهيم قالن، إن المجتمع الدولي إن لم يتخذ موقفا ضد حفتر- في إشارة إلى قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر- فإن الانتهاكات ستستمر وستتفاقم الأزمة في ليبيا، والتي توقع المزيد من الخسائر في الأرواح، على حد زعه.

وأضاف المتحدث باسم رئاسة الجمهورية التركية، خلال مؤتمر صحفي نقله موقع “ترك برس”، أمس الخميس، إن التطورات في ليبيا كانت من بين المواضيع التي نوقشت خلال اجتماع مجلس الحكومة الرئاسية في تركيا، الأربعاء الماضي.

وتابع: “نرى بوضوح شديد ما يجري في ليبيا، نشاهد كيف ينتهك حفتر، الذي لا يتمتع بأي شرعية، اتفاق وقف إطلاق النار مسبباً الوفيات ونرى كذلك قصف المطارات واستهداف الطائرات المدنية”، على حد زعمه.

وادعى أن المجتمع الدولي عليه وضع رؤية واضحة واتخاذ خطواته لما يحدث في ليبيا، متابعا:” أن إصدار البيانات دون أي عقوبات ليس لها أي تأثير”.

واعترف المتحدث باسم الرئاسة التركية بالتدخل في ليبيا قائلا: “نحن في تركيا نوفر التدريب العسكري والاستشارات لليبيا تمشيا مع اتفاقنا مع حكومة الوفاق”، زاعما: “بفضل جهودنا جرى تحقيق التوازن في المعادلة اللبيبة، والجميع يرى هذه الحقيقة وبهذه الروح، سنواصل الوقوف مع حكومة الوفاق والشعب الليبي”.

مقالات ذات صلة