مدينة سرت تشهد انفراجه بأزمة الوقود

شهدت مدينة سرت انفراجة  تدريجية في أزمة نقص الوقود، بعد معاناة المواطنين جراء الأزمة والتي استمرت الفترة الماضية، وبدأ إرسال الوقود لمحطات البنزين، التي تزاحم عليها المواطنين.

وفى مطلع فبراير الماضي، وجه المجلس التسييري في سرت الشكر إلى الجهات التي تعاونت معها في حل وتذليل المعوقات التي واجهت المدينة في أزمة الوقود.
وقالت لجنة الأزمة ببلدية سرت إن 6 سيارات نافطة و23سيارة بنزينة وصلت اليوم الاثنين إلى المدينة، مشيرة إلى أنه سيتم توزيع السيارات على المحطات داخل المدينة والضواحي.

وتشهد المدينة توفر الوقود بشكل طبيعي يوميا دخول شاحنات محملة بالوقود لمختلف المحطات، وتتواصل عملية توزيع الوقود بالمحطات للمركبات الآلية بشكل منظم وخاصة بعد صرف بطاقة خاصة تنظيمية لتعبئة الوقود والتى يحق لكل مركبة التزود بالوقود أسبوعيا.

وعلى مدار الأيام الماضية توالت الاجتماعات بين المجلس التسييري والجهات المعنية للوصول إلى حل من أجل توفر الوقد بصورة منتظمة، وكان آخرها اجتماع موسع أمس رأسه رئيس المجلس التسييري المكلف فرج عبد المجيد، بديوان البلدية، مع شركات نفطية وجهات مسؤولة.

واتفق المجتمعون على تشكيل لجنة برئاسة مدير مكتب خدمات شركة الشرارة للخدمات النفطية بسرت وعضوية مكاتب الشركات النفطية والجهات ذات العلاقة لمتابعة إمدادات الوقود.

مقالات ذات صلة