أردوغان يواصل التلاعب بورقة اللاجئين في اتصاله برئيس الاتحاد الأوروبي

واصل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تلاعبه باللاجئين في بلاده، بالضغط على دول الاتحاد الأوروبي.

وبحث أردوغان مع أندريه بلينكوفيتش، رئيس الوزراء الكرواتي، رئيس الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي، المستجدات في محافظة إدلب شمال غربي سوريا، ومسألة اللاجئين وقضايا إقليمية، وذلك خلال اتصال هاتفي بين الجانبين.

وقالت الرئاسة التركية في بيان لها إن أردوغان أكد خلال الاتصال اليوم الجمعة أن “الاتحاد الأوروبي مجبر على توفير الحماية الضرورية للاجئين الذين وصلوا إلى حدوده وفقا لمسؤولياته الدولية”، مضيفا أن إغلاق الحدود “لن يلغي مسؤولية الدول الأوروبية المنبثقة عن القانون الدولي”.

وبعد رفض الدول الأوروبية مساعدة أردوغان في غزوه للشمال السوري، دعا أردوغان اللاجئين إلى عبور بلاده إلى أوروبا، ووعدهم بتأمين وصولهم إلى حدوده مع الدول الأوروبية.

وعقب رفض اليونان دخول اللاجئين الذين نقلتهم السيارات التركية لحدودها، إلى أراضيها، أعلنت أنقرة أنها ستزود الشرطة التركية على حدودها لمنع اللاجئين من العودة إلى أراضيها.

مقالات ذات صلة