عبد المالك المدني: أهل العاصمة يعلمون أن الأمان لن يتحقق إلا بعد نهاية “حفتر”

زعم عبد المالك المدني، الناطق باسم المكتب الإعلامي لما يسمى «عملية بركان الغضب»، أن كل أهل طرابلس باتوا يعلمون جيدا أنه لن يكون هناك أمان في عاصمتهم إلا بعد نهاية “مجرم الحرب حفتر”، ومليشياته المنقلبة على الشرعية، مدعيا أن “حفتر” عندما يقوم بالقصف العشوائي سيحرك الشارع الطرابلسي لكي ينتفض داخل العاصمة لكنه لا يعلم أن أي صاروخ يسقط على طرابلس سيزيد من عزيمة أهلها.

وكشف في مداخلة هاتفية مع قناة ليبيا بانوراما الذراع الإعلامية لحزب العدالة والبناء التابع لتنظيم الإخوان، أن مدفعيتهم تقوم برصد مصادر النيران التي تقصف العاصمة حيث تمكنت الخميس الماضي من تدمير مدفع متطور جدا كانت تستخدمه قوات “حفتر” في قصف المدنيين في طرابلس بحسب زعمه.

وادعى أن مليشيات “حفتر” تمتلك مدافع متطورة لكنها تتعمد قصف الأحياء السكنية والمدنيين لأجل إرعاب أهل العاصمة وإدخال الهلع في صفوفهم بعد أن فشلت كل محاولاتهم في الدخول إلى العاصمة.

وأوضح بأنهم رصدوا رتلا من قوات حفتر تحرك باتجاه غريان كما أنهم تحققوا من أرتال أخرى تحركت غرب سرت، ورصدوا تحركات ثالثة في مليتة وجنوب مدينة الزاوية، مشيرا إلى أن غرفة العمليات لديهم تعمل لإبعاد الخطر عن طرابلس وتدير تمركزات قواتها إلى الأفضل لكي تجنب أهل العاصمة القصف العشوائي.

مقالات ذات صلة