“مكافحة الأمراض”: لم يشتبه في أي حالات إصابة بالكورونا في الموانئ والمطارات الليبية

نفى المركز الوطني لمكافحة الأمراض ظهور حالات إصابة بفيروس “كوفيد-19” في أي من انحاء البلاد، داعيا إلى التشديد في الإجراءات الاحترازية خاصة في المنافذ البحرية والبرية والجوية لمنع تسلل “كورونا” المستجد إلى داخل البلاد، خاصة بعد انتشاره في عدد من دول الجوار من بينها مصر والجزائر وتونس.

وقال المركز في بيان نشره أمس الجمعة إن مدير مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ ميناء طبرق البحري إبراهيم الشاعري أفاد بعدم تسجيل حالات اشتباه لأي أعراض لأمراض تنفسية خلال الأسبوع المنصرم، أثناء الكشف على السفن القادمة للمنفذ.

وفي نفس السياق، قال مدير مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ ميناء بنغازي البحري طارق الشريف إن الكشف على السفينتين “نيبون افرا” و”بالتيك كوماندور”، لم يبد خلاله وجود حالات اشتباه لأي أعراض لأمراض تنفسية.

وبالنسبة إلى المنافذ التي تسيطر عليها المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج، قال سالم السفتي مدير ما يسمى مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ ميناء مصراتة البحري إنه تم الكشف على السفينة “مورنيق كالم” دون تسجيل حالات اشتباه لأي أعراض لأمراض تنفسية.

كما قال الصيد عمودي مدير ما يدعى مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ ميناء طرابلس “لم يتم تسجيل حالات اشتباه لأي أعراض لأمراض تنفسية أثناء الكشف على السفن القادمة للمنفذ الأسبوع المنصرم”.

وأكد على نفس الأمر عمران أوليطي مدير ما يدعى مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ ميناء الخمس البحري، وعبد الحميد قرقد مدير ما يدعى مكتب الرقابة الصحية الدولية بمنفذ مطار مصراتة الدولي.

جدير بالذكر أن الحكومة الليبية اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية لمواجهة الفيروس الجديد من خلال تجهيز كافة الترتيبات لأماكن العزل والحجز الصحي، وذلك استكمالا للجهود التي تم اتخاذها من قبل الرامية إلى توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين.

مقالات ذات صلة