«الفاندي» رداً على قصف «ترهونة»: نطالب «القيادة العامة» بإنهاء المليشيات

 

أصدر رئيس المجلس الأعلى لمشايخ وأعيان ليبيا، ورئيس مجلس أعيان وحكماء ترهونة صالح الفاندي، بياناً بخصوص تعرض المدينة للقصف الصاروخي، فجر اليوم من قبل مليشيات “حكومة الوفاق”، قال فيه: ” في الوقت الذي نتضرع فيه لله سبحانه وتعالى أن يحفظ بلادنا ليبيا وأهلها من الفايروس الوبائي الذي يجتاح العالم بشكل مرعب، ونظرا لما يعانيه المواطن الليبي من ضنك في العيش، وانعدام في الإمكانيات الضرورية في الخدمات الصحية، والدعوة إلى توجيه الجهود لمكافحة هذا الوباء القاتل”.

أضاف “الفاندي”: “في هذا الوقت الاستثنائي تظهر حقيقة مزاعم الدولة المدنية التي يرفع شعارها الحشد المليشياوي . ففي ضرب صارخ لكل الأعراف والمواثيق الدولية، واحترام مبدأ وقف إطلاق النار في ليبيا. يتعرض المدنيون في ترهونة اليلة البارحة إلى قصف صاروخي أعمى، أفزع وأرعب وأرهب الآمنين”.

وواصل “الفاندي”: ” إن مجلس مشايخ ترهونة وهو يصدر هذا البيان فإنه يحمل المسؤلية الكاملة للمجتمع الدولي متمثلا في بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا للمماطلتها في معالجة الملف الليبي، وكيلها بمكيالين في إيصال الصورة واضحة للجهات الدولية المسؤولة على حفظ السلم والأمن في العالم بأسره… كما أننا في مجلس مشايخ ترهونة نطالب القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية إلى ضرورة العمل على إنهاء المليشيات التي لا تعرف إلا ولا ذمة في أمن وسلامة وراحة الليبيين”.

واختتم “الفاندي” قائلاً: “إن قبائل ترهونة المجاهدة بقدر ما تستهجن وتدين هذا العمل الجبان فإنها تدرك أن المليشيات لا يمكن أن تكون إلا هكذا .. فهذا العمل وغيره من الأعمال المشابهة هو من الخصائص الأساسية في أخلاق المليشيات ومنهجهم في الحياة. يقول الله تعالى: ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون )”.

الوسوم

مقالات ذات صلة