«ناصر عمار»: «ترهونة» ستذوق وبال أمرها ولن يتوقف قصفها بعد الآن

 

قال ناصر عمار، آمر قوة الإسناد بما يعرف بـ”عملية بركان الغضب” التابعة لحكومة فائز السراج، إن: “ترهونة باتت وأصبحت على القصف لتذوق وبال أمرها، ولن يتوقف القصف عليها بعد الٱن” على حد قوله.

أضاف “عمار” على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الإثنين: “القصف سيستمر حتى تنتهي مليشياتهم. الاتصالات كانت ناجحة. والمواقع تشتعل فيها النيران. وسيطال القصف كذلك شخصيات داخل ترهونة وضواحيها” على حد قوله.

كان شهود عيان، قالوا لـ”الساعة 24″ إن منطقة الشرشارة بمدينة ترهونة، تعرضت فجر اليوم للقصف من جانب المليشيات المتمركزة بمنطقة القويعة، بأكثر من عشرة صواريخ جراد، في خرق واضح لهدنة وقف إطلاق النار، التي قبلها الجيش الليبي بعد دعوات دولية، لإفساح الطريق أمام مكافحة فيروس كورونا، لكن مصادر طبية داخل المدينة، أكدت عدم وقوع أي إصابات جراء القصف.

كانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، رحبت السبت الماضي، باستجابة كل من القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية والمليشيات التابعة لحكومة فائز السراج بنداءات “وقف القتال لأهداف إنسانية”.

وعبرت البعثة عن أملها أن «يلتزم الطرفان بوقف فوري للاقتتال على جميع الجبهات» بغية إتاحة الفرصة للسلطات الصحية المحلية والشركاء في مجال الرعاية الصحية للاستجابة للتهديد المحتمل لانتشار جائحة فيروس كورونا «كوفيد-19» في البلاد.

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، قد رحبت السبت، بالمبادرات الدولية الرامية لوقف القتال لأغراض إنسانية لمكافحة خطر وباء “كورونا” وفق شروطها، وقال اللواء أحمد المسماري، الناطق باسم “القيادة العامة”، إن “القيادة” كانت أكثر الأطراف التزاما بوقف القتال في ظل خروقات المرتزقة الذين لا يحترمون المواثيق الدولية

 

مقالات ذات صلة