«إسماعيل»: ترحيب «حفتر» بوقف إطلاق النار دليل على أنه فقد كل شيء وعلينا إنهائه وإبادته

زعم “محمود إسماعيل” الباحث في الشؤون السياسية والضيف الدائم على قنوات الإخوان أن “ترحيب ودعوات” حفتر بوقف إطلاق النار يدلّ على أنه فقد كل شيء، ولا يستطيع أن ينتج شيئاً، وأنه يريد فقط الاحتفاظ بالأرض التي أحتلها، داعياً “حكومة السراج” إلى السعي جاهدة لإنهاء حفتر وإبادته.

وطالب “إسماعيل” في مداخلة هاتفية مع قناة التناصح “الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني”، الأمم المتحدة، إذا كانت حريصة على دماء الليبيين، أن تلجأ إلى قواعدها فيما يتعلق بالجرائم ضد الإنسانية، وتحيل حفتر وعصابته إلى محكمة الجنايات الدولية، وتعمل في إطار عدم السماح بأي خروقات لوقف إطلاق النار، بحسب كلامه.

وأدعى أن وقف إطلاق النار لا يتحقق إلا بانسحاب حفتر من المناطق المحيطة بطرابلس، مشيرا إلى أن وقف النار بهذه الطريقة مجرد دغدغة للعواطف التي لا يمكن أن تكون إلا كالظهير الذي لا يغني ولا يسمن من جوع. وفقا لتعبيره.

واتهم “حفتر” بأنه لا يعمل بقوله، وأن انعدام الثقة هو المبدأ الأساسي في التعامل معه، ومع عصابته، معتبرا أن الكورونا الرئيسية التي يواجهها الليبيون حاليا تتمثل في حفتر الذي يحصد أرواح الليبيين منذ فترة طويلة, بحسب إدعائه.

الوسوم

مقالات ذات صلة