«المجعي»: نستعد حالياً لإنهاء المعركة مع «حفتر» حتى نتفرغ لمحاربة «كورونا»

 

قال مصطفى المجعي، الناطق باسم المركز الإعلامي لما يعرف بـ”عملية بركان الغضب”، إنه: “لا عهد لقوات حفتر، ولا ميثاق، فهم يخرقون الهدنة، وقد أسقطنا لهم طائرة مسيرة، يوم أمس، كانت تمد سلاح المدفعية بمعلومات عن تجمعاتنا، وقد قصف الأحياء السكنية، بعد ما أعلن التزامه بالهدنة، لكن قوات عملية بركان الغضب تجاوزوا مرحلة رد العدوان، ولا بد من العمل على إسكات هؤلاء المجرمين وإخراصهم إلى الأبد” على حد زعمه.

أضاف “المجعي” في مداخلة تلفزيونية مع قناة “فبراير” الذراع الإعلامية لما يعرف بـ”ثوار فبراير” وتُبث من “مصراتة، مساء أمس الأحد: “طيلة الأيام الماضية كانت هناك العديد من الخروقات، ومستوى التصدي لهؤلاء المجرمين كان قاسياً عبر عملياتنا العسكرية التوعية، وقمنا بتخريج دفعات عسكرية خلال فترة الهدنة” على حد قوله.

وتابع “المجعي”: “نعمل على استكمال مشوار ثوار 17 فبراير، ومسئوليتنا هي الدفاع عن الثورة، ونخوض معركة تحرير وطني حقيقي، وأمام هذه الانتهاكات لن يدوم صبرنا طويلاً، ونحن نتحضر للمعركة، فحفتر لن يسكته إلا المدفع، وهزيمته هي الحل الوحيد، وأبطالنا في الميدان، أكثر جهوزية واستعداداً لمعركة التحرير” على حد قوله.

وواصل “المجعي” قائلاً: “نستعد لإنهاء المعركة حالياً، باستمرار تسليح القوات، وندرس العدو دراسة تامة، وسنستكمل المشوار للنصر، وبالتأكيد حفتر حقق نصراً معنوياً حينما دخل سرت، لكنه يعلم أن المدينة لن تغير من موازين القوى في شيء، ونحاربهم بقوات احتياط في منطقة أبو قرين، وليس بخيرة قواتنا في جنوب طرابلس، ولدينا ثقة في أبطالنا بمحاور القتال، وصرنا أكثر فهماً للعدو، وبالتالي لابد من إنهاء معركتنا مع حفتر كي نتمكن بعدها من محاربة وباء كورونا”.

مقالات ذات صلة