تونس تعلن سرقة باخرة محملة بالكحول الطبي قبل الوصول إلى ساحلها 

أعلن وزير التجارة التونسي محمد المسيليني، أمس الاثنين، تعرض باخرة كانت محملة بالكحول الطبي للسرقة في عرض البحر، خلال توجهها إلى الساحل التونسي.

وشبّه «المسيليني»، في مقابلة مع قناة “الحوار التونسي”، ما حدث بواقعة سرقة دولة التشيك لشحنة مساعدات طبية من الصين إلى إيطاليا، مضيفا “هناك حالة هستيريا، هذه الدول التي تسرق بعضها، والاتحاد الأوروبي ما عاد اتحاد أوروبي”.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيد، قد أمر الجيش بالانتشار في الشوارع لإجبار الناس على احترام إجراءات الإغلاق المرتبطة بفيروس كورونا.

وسجلت تونس حتى الآن 89 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا ووفاة ثلاثة أشخاص.

وكانت السلطات التونسية قد فرضت حظر تجول ليلي، الأسبوع الماضي، وإغلاقا عاما منذ يوم الأحد، يلزم الناس بالبقاء في منازلهم، إلا عند شراء الضروريات.

وكانت التشيك قد صادرت شحنة مساعدات مرسلة من الصين إلى إيطاليا، حسبما قالت سلطات براغ التي حاولت تدارك الأمر.

وأفادت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، الأحد الماضي، أن المساعدات التي تم توقيفها هي 100 ألف قناع طبي.

وذكر مسؤولون في التشيك أن ضباط الجمارك بمدينة لوفوسيس صادروا مئات الآلاف من الأقنعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة