في محاولة لتعطيله.. سيالة يبحث مع وزير خارجية إيطاليا القرار الأوروبي بمراقبة حظر توريد السلاح لليبيا

قالت قنوات إعلامية تابعة لحكومة فائز السراج إن وزير خارجيته محمد الطاهر سيالة أجرى اتصالا هاتفيًا اليوم الثلاثاء بوزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو.

وأضافت تلك الوسائل الإعلامية أن سيالة قدم خلال المحادثة تعازيه الحارة للحكومة والشعب الإيطالي في من قضوا بسبب فيروس كورونا، مؤكدا تضامن “الوفاق” مع إيطاليا حتى تتجاوز محنتها.

وأشارت تلك القنوات الإعلامية إلى أن سيالة ناقش مع الوزير الإيطالي نتائج اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذي عقد أمس الاثنين عبر الدوائر المغلقة، لمتابعة قرار تنفيذ حملة عسكرية في البحر المتوسط لمراقبة السواحل اللييبية.

وتعترض كل من حكومة السراج ونظيرتها التركية على قرار أوروبا بمراقبة السواحل الليبية، والذي سيقطع طريق الإمداد الذي أنشأته أنقرة لنقل المرتزقة السوريين وأسلحتها إلى طرابلس لقتال الجيش الوطني الليبي في العاصمة، بالمخالفة لقرارات المجتمع الدولي.

وكان الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عبر عن أمله في تفعيل البعثة الأوروبية المكلفة بمراقبة تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي بشأن حظر توريد السلاح لليبيا بحلول نهاية الشهر الحالي.

وقال بوريل في تصريحات صحفية أمس الاثنين إن العديد من الخلافات التقنية تم حلها بين الدول الأعضاء، مشيرا إلى أن المسألة الشائكة المتبقية تتعلق بكيفية التعامل مع المخاوف المشروعة للبعض بشأن أي إنقاذ محتمل لمهاجرين وطريقة توزيعهم.

ويأمل المسؤول الأوروبي أن تتم تسوية هذه المسألة خلال الأيام القليلة القادمة، وقال: “سيكون إطلاق العملية دليل حسن نية من قبل الدول الأوروبية”.

يذكر أن الدول الأوروبية كانت تعهدت في مؤتمر برلين حول الأزمة الليبية، الذي عقد في يناير الماضي، بإنشاء قوة بحرية لمراقبة حظر توريد السلاح لليبيا، وجاء ذلك بعد رصد عدد من الدول الأوروبية من بينها فرنسا نقل تركيا أسلحة ومرتزقة إلى طرابلس.

مقالات ذات صلة