رئيس «النواب» المنشقين: تفوقنا على عدة دول في تعاملنا مع «كورونا»

قال رئيس مجلس النواب المنشق، حمودة سيالة، “إن الأطقم الطبية والجهات المعنية بوزارة الصحة بحكومة السراج، تعاملت مع الحالة المصابة بكورنا، بمنتهى الاحترافية والانضباط، وذلك نتيجة عمل دؤوب، وسلسلة من الإجراءات والتدابير الوقائية سبقت ظهور الحالة”.
وأضاف «سيالة» في تسجيل مرئي له، “إن الإجراءات التي تم التعامل بها مع أزمة كورونا تفوقت بها الدولة الليبية على عدة دول تفوقنا في نظامنا الصحي والاقتصادي”.
وتابع: «من هذه الإجراءات تشكيل لجنة أزمة رئاسية مكونة من أجهزة الدولة التشريعية والرقابية والتنفيذية تجتمع بشكل يومي، للتعاطي مع الأزمة وتداعياتها، وإيقاف الدراسة في جميع مراحلها وإغلاق المنافذ الجوية والبرية، وتقليص ساعات الدوام وأيام العمل إلى الحد الأدنى، وإغلاق المقاهي والمطاعم وصالات الأفراح وإيقاف المناشط الرياضية ومنع كافة التجمعات التي من شأنها أن تنشر هذا الوباء”.

إن ليبيا تمر بمحنة جائحة كورونا، شأنها في ذلك شأن كل دول العالم، موضحًا أنه قد اكُتشفت بالأمس الحالة الأولى للإصابة بهذا الوباء، وأن ظهورها كان متوقعًا.
واختتم: “يجب علينا جميعًا أن نتناسى خلافاتنا ونثق في أنفسنا ونؤمن بقدراتنا على تجاوز هذه الأزمة والخروج من هذه المحنة، ولنبتعد عن السلبية وجلد الذات وتصفية الحسابات، وإنني على يقين بأننا سنكون في مستوى المواجهة، ولابد لنا من التكاثف والتعاضد كي نواجه هذا الوباء”.
وأعلن وزير الصحة بحكومة الوفاق غير الشرعية، احميد بن عمر تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في ليبيا، بتاريخ الثلاثاء 24مارس 2020م.
وظهر الفيروس الغامض في الصين، لأول مرة في 12 ديسمبر 2019م، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسميا منتصف يناير الماضي.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

مقالات ذات صلة