زهري: أعتذرت عن اللقاءات الإذاعية لأن «حكومة السراج» تخدم «العدو»

زعم القيادي الليبي في جماعة الإخوان المسلمين المقيم في ولاية بوسطن الأمريكية المدعو عماد الدين زهري المنتصر، أنه اعتذر عن المشاركة في عدة لقاءات إذاعية بخصوص ما أسماه «انتهاكات حفتر».

وقال زهري، رئيس ما يسمى بـ«مؤسسة الديمقراطية وحقوق الإنسان»، والتي تتخذ من واشنطن مقرًا لها، في منشور له، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “تكرار المطالب وإبداء النصائح لحكومة أصبحت تخدم «العدو» هو تكريس للوهم وترسيخ للتمني”.

وأضاف “أدعو كافة وسائل الإعلام «الوطنية» لتكريس جهدها الإعلامي لمناقشة كيفية التعامل مع السراج وحكومته وفرض التغيير كخطوة أولية مبدئية لإنقاذ «الوطن»”.

وتابع القيادي الإخواني في منشوره “لن يكف «حفتر» أذاه مع تحكم السراج في مسرح الأحداث”.

تأتي هذه التصريحات بعد أيام قليلة من إبداء إعجابه الذي لم يخلو من سخرية واضحة بالسراج، حيث قال مطلع هذا الشهر: “قبضة السراج على كل مراكز القرار السياسية والدبلوماسية والاقتصادية قبضة حديدية محكمة. قدرته على التحكم في كل محاور القتال ونفاذ قراراته واستراتيجيته العسكرية محل إعجاب”.

وادعى أن السراج استطاع تحييد أي رقابة أو معارضة حزبية أو تشريعية أو شعبية منظمة، مضيفا “يقوم بكل ذلك بهدوء ونعومة يحسده عليهما أكبر ديكتاتور”.

مقالات ذات صلة