نجل «الغرياني» من لندن: اللهم لا تجمع علينا بلاء قصف «عصابات المجرم» وتفشي «كورونا»

زعم سهيل، نجل المفتي المعزول الصادق الغرياني، من مقر إقامته في العاصمة البريطانية لندن، وجود ما أسماها ضربات «عصابات المجرم حفتر» على طرابلس، مشيرا إلى أنها أولى بالتحشيد ضدها.

وقال سهيل، الذي يشغل منصب المدير التنفيذي لقناة «التناصح» الذراع الإعلامية لوالده المفتي المعزول الصادق الغرياني، عبر منشور له على صفحته على موقع «فيسبوك»: “الضربات التي نسمعها الآن تتساقط؛ هي التي يجب أن يكون حولها التحشيد والنقاش والازدحام”.

وأضاف “لو في موازنة حقيقية للواجبات، فالتحشيد لدفع المجرم هو الذي يجب أن تتجه له كل العقول والأوقات”، بحسب تعبيره.

وتابع في منشور آخر “مع ظهور أول حالة مسجلة للكائن الفيروس كورونا، القصف من «عصابات المجرم» يهز البيوت الآن في طرابلس، اللهم لا تجمع علينا البلاء” على حد قوله.

وكان نجل المفتي المعزول، على رأس المرحبين بإعلان أردوغان نيته التدخل عسكريا في ليبيا كمحاولة لنجدة مليشيات السراج، بعد تقدمات القوات المسلحة العربية الليبية نحو قلب طرابلس، حيث قال وقتها: “هل ستصدر رسائل ترحيب بصورة عاجلة، ويجتمع الرئاسي والدولة والنواب لطلب القوات العسكرية لحماية العاصمة”.

وألحقها بمنشور آخر بعد عدة أيام قال فيه: “لا عذر لحكومة الوفاق بعد اليوم في التأخير، وأرواح الشباب في أعناقهم، فتحالف الدول المعتدية بجنودها وسلاحها لا يُرد إلا بتحالف حقيقي مثله في الجند والعتاد.. هكذا كانت حروب التاريخ فلا تكابروا”.

مقالات ذات صلة