القضاء المغربي يقضي بأحقية مواطن ليبي بدخول البلاد رغم غلق الحدود الجوية

أصدر رئيس المحكمة الإدارية بالدار البيضاء المغربية حكما بأحقية مواطن ليبي الجنسية بدخول المغرب، وذلك بعد إعلان السلطات المغربية إغلاق حدودها الجوية عند وصوله إلى المغرب خلال توجهه إلى إلى تونس عبر مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء.

وبعد قرار السلطات المغربية إغلاق حدودها الجوية تعذر إقلاع الطائرة التي كان سيتوجه عبرها المواطن الليبي إلى تونس، فبقي عالقا بقاعة العبور بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، دون أي مبرر لمدة تزيد عن ثلاثة أيام.

وأكد رئيس المحكمة المغربية الإدارية في أمر استعجالي أحقية المواطن الليبي في الدخول إلى المغرب، رغم قرار السلطات المغربية بإغلاق الحدود، وفرض حالة الطوارئ الصحية لمواجهة خطر تفشي فيروس الكورونا.

جاء في الحكم الاستعجالي “لأن المواطن الليبي لم يرتكب أي مخالفة، حتى يتم منع دخوله إلى التراب المغربي إلى حين انتهاء فترة الحظر الجوي”، ملتمسا من رئيس المحكمة رفع الضرر اللاحق به، وإصدار إذن له بولوج التراب الوطني مع تعهد قنصلية بلده بالتكفل به لغاية رفع الحظر الجوي.

وقالت المحكمة أن المواطن الليبي الذي يعمل لدى شركة للاستثمار في إحدى الدول الإفريقية، كان بنقطة العبور بمطار محمد الخامس ومنعه بالخروج من المطار له ما يبرره نظرا للظرفية الراهنة التي تعيشها جلّ دول العالم نتيجة الحظر الصحي الذي قررته السلطات العليا في البلاد، لتفادي انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 إلا أن ذلك لا يمنع من إمكانية دراسة طلبه بخصوص الولوج إلى التراب المغربي خلال فترة الحظر الجوي”.

ا

مقالات ذات صلة