في اجتماع موسع ببنغازي.. اعتماد الخطة الأمنية المشتركة لمواجهة كورونا

ترأس مدير مديرية أمن بنغازي العميد عادل عبدالعزيز عمر، اجتماع الغرفة الأمنية المشتركة، المشكلة بموجب قرار وزير الداخلية المستشار إبراهيم بوشناف، رقم 340 لسنة 2020 ميلادي، بتشكيل غرف أمنية لمواجهة وباء كورونا في المديريات، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية والوقائية لمجابهة الوباء.

وبحسب بيان صادر عن وزارة الداخلية بالحكومة الليبية، اليوم الخميس، فإن الاجتماع المساعد للشؤون الأمنية بالمديرية، ومندوب فرع جهاز المخابرات الليبية، ومدير الإدارة العامة للدعم المركزي، ومدير الإدارة العامة للتفتيش والمتابعة، وآمر سرية الشرطة العسكرية بالقيادة العامة، ومندوب المنطقة العسكرية بنغازي، ورئيس فرع جهاز الأمن الداخلي بنغازي.

كما ضم الاجتماع أيضا، قسم المعلومات والتوثيق بالمديرية، ومعاون مدير الإدارة العامة للدعم المركزي، ورئيس فرع جهاز الشرطة الزراعية، ورئيس قسم شرطة النجدة رئيس الخطة، ورئيس قسم البحث الجنائي بنغازي، وآمر سرية الشرطة العسكرية بنغازي، ورئيس فرع جهاز الحرس البلدي، إضافة إلى رئيس جهاز مكافحة الظواهر السلبية، ومندوب عن إدارة الاستخبارات العسكرية، ورئيس قسم التحريات العامة بالمديرية، ومندوب عن القوات الخاصة.

وجاء الاجتماع تنفيذا لتعليمات معالي وزير الداخلية- عضو اللجنة العليا لمكافحة فايروس كورونا المستشار إبراهيم بوشناف، والتي تقضي بتشكيل غرف أمنية برئاسة مديرو الأمن وعضوية الأجهزة الأمنية والقطاعات العسكرية العاملة بنطاق كل مديرية.

واعتمد المجتمعون، الخطة الأمنية المشتركة لتأمين مدينة بنغازي الصادرة عن مدير الأمن للمجاهرة بالأمن وضبط الشارع العام أمنيا ومروريا خلال ساعات حظر التجول وغيرها.

وتهدف الخطة لاستحداث طوق عسكري على المدينة لمنع حركة الدخول والخروج تنفيذا لتعليمات الحظر المفروض من اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا، وتأمين الأهداف الحيوية والحكومية والإدارية بالمدينة، ومتابعة مجريات الأمور.

وبحسب البيان، تهدف الخطة أيضا، لضبط المخالفين في الأسواق وفق الضوابط المعمول بها وما يصدر من تعليمات عن اللجنة العليا لمكافحة فايروس كورونا، والتنسيق مع اللجنة الطبية لاستشارية لوضع آلية لكيفية التعامل مع الحالات المشتبه فيها.

وستكون مهمة الدوريات المنتشرة المجاهرة بالأمن وتطبيق الحظر المفروض من اللجنة العليا لمكافحة الوباء، والقيام بإجراءات أمنية صارمة تستهدف الفراغ الأمني خلال ساعات حظر التجول المفروض لضبط حالات السرقات من قبل ذوي السوابق وغيرهم.

وتضم الخطة نحو 125 نقطة ثبوت للدوريات المنتشرة في كافة مفتراقات المدينة وشوارعها الفرعية والرئيسة إضافة لمداخل ومخارج المدينة، وذلك لضبط أي خلل أمني قد يحدث، وفقا للبيان الصادر.

مقالات ذات صلة