مليشيا النواصي تتلقى ضربة موجعة إثر إصابات بليغة في قياداتها الميدانية

أكد مصدر طبي، في إحدى مستشفيات العاصمة طرابلس، في تصريحات خاصة لـ”الساعة 24″، أنه تقرر بتر يد المدعو “صدام قدور” أحد قيادات مليشيا النواصي، وذلك عقب إصابته يوم أمس الأربعاء في محور عين زارة.

وأوضح المصدر، الذي رفض ذكر اسمه لدواع أمنية، أن المدعو “علي السويدي”، وهو من ضمن عناصر مليشيا النواصي يرقد في العناية المركزة وبه عدة إصابات نتيجة اشتباكات في محور عين زارة .

من جانب أخر كانت قد نعت مليشيا الضمان، التابعة لمسلحي السراج، 9 من عناصرها والذين قتلوا خلال مواجهات مع قوات الجيش العربي الليبي بمحوري عين زارة ووادي الربيع، في المعارك الدائرة بالعاصمة طرابلس.

وقالت المليشيا في منشور لها عبر صفحتها على موقع «فيسبوك»: “(لله ما أعطى وللهِ ما أخذ، وكلُّ شيءٍ عندهُ بأجلٍ مُسمّى ولا نقولُ إلّا ما يُرضي ربّنا)، إن لم يبكهم من في الأرض فقد بكتهم السماء”.

وأضافت “إنا لله و إنا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، حسبنا الله ونعم الوكيل ، اللهم تقبلهم عندك من «الشهداء»”، بحسب وصفها.

وتابعت “كتيبة الضمان تزف 9 «شهداء» و25 جريح، نسأل الله ان يتقبل موتانا من «الشهداء الأبرار» المدافعين عن «الأرض والعرض» وأن يشفي جرحانا”.

وجاء القتلى بحسب صفحة المليشيا، كالتالي: “محمود دريدر، فتحي دريدر، محمد العزيبي، خيري عمران العباسي، أحمد المنتصر، حاتم أبو زيد، أحمد بن صوفيا، علي البكوش، أحمد المنصف”.

وكانت قوات الجيش الوطني الليبي، قد سيطرت أمس الأربعاء، على مصنع الأحذية الذي كانت تتمركز فيه مليشيا جويلي، بعد هجوم فاشل للمليشيات على قاعدة الوطية، ما كلفهم خسارة نقاط سيطرتهم المهمة أكثر من السابق، وانتشرت قوات الجيش الليبي وسط شوارع رقدالين بعد السيطرة عليها بالكامل، وبذلك تم قطع خطوط الإمداد لمليشيات زوارة.

وانتهكت المليشيات المسلحة التابعة لجويلي الهُدنة الإنسانية الأربعاء بهجوم فاشل على قاعدة الوطية العسكرية، وأفشلته مقاتلات السلاح الجوي بالقوات المُسلحة ما كلّف العدو خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، وأسرت وحدات القوات المُسلحة العربية الليبية 7 مرتزقة يتبعون للمليشيات المسلحة، وغنمت عددا من الآليات العسكرية المُحمّلةِ بالأسلحة والذخائر، ولم تكتف قوات الجيش بصد الهجوم الفاشل بل طاردت مليشيات الجويلي حتى مدينة الجميل، وسيطرت على مدينة الجميل بالكامل، وكذلك رقدالين.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة