«وكيل دفاع الوفاق»: المرتزقة السوريون من ادعاءات وأقاويل «حفتر»

تبرأ صلاح الدين النمروش، وكيل ما تسمى (وزارة الدفاع) بحكومة السراج، من وجود مقاتلين سوريين موالين لتركيا، يقاتلون في طرابلس إلى جانب مليشيات الوفاق، ضد القوات المسلحة العربية الليبية، معتبرًا أن هذا الأمر “ليس إلا ادعاءات وأقاويل من المدعو حفتر وأعوانه في الداخل والخارج؛ للتغطية عن وجود مرتزقة معهم”، على حد زعمه.

وقال «النمروش»، في تصريحات لموقع «الرائد» أحد الأذرع الإعلامية لتنظيم الإخوان، إنه لا وحود لمرتزقة سوريين، وأن “تصريحات الرئيس التركي رجب أردوغان تؤكد أنه “أرسل مستشارين لعمليات تنسيق وتدريب”، بحسب ادعائه.

وحول الاتفاق المبرم بين «أردوغان» و«السراج»، قال «النمروش»، إنه “تم الاتفاق على الجانب التدريبي لإرسال مختصين لتدريب القوة العسكرية والمساندة والرفع من كفاءتهم وقدراتهم وتلقيهم فنون القتال المنظم بالإضافة إلى بعض الإمدادات اللوجستية”، بحسب تعبيره.

وواصل «النمروش»، مزاعمه قائلًا: “حكومة الوفاق ملتزمة بقرارات المجتمع الدولي وهناك جهات مسؤولة تتابع ذلك ألا وهي هيئة الأمم المتحدة من خلال مبعوثها لدى ليبيا بتواصلها مع وزارة الدفاع ذات العلاقة ومتابعة لكل مجريات الأحداث ويظهر ذلك من خلال إحاطته بمجلس الأمن الدولي”، على حد قوله.

مقالات ذات صلة