“دي مايو” يدعو الدول الأوروبية لمساعدة إيطاليا في أزمة كورونا

دعا وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو من وصفهم بـ”شركائهم الأوروبيين”، إلى دعم بلاده في ظل الأزمتين الصحية والاقتصادية اللتين تمر بهما روما.

وبعد رفض دول بشمال أوروبا، من بينها ألمانيا، إنشاء آلية إقراض شاملة في منطقة اليورو (سندات كورونا)، قال دي مايو في تدوينة على صفحته بموقع “فيسبوك” اليوم الجمعة، إن “كلمة الولاء لها وزن مهم بالنسبة لنا، ونتوقع من أوروبا أن تؤدي دورها، لأن الكلمات المعسولة لا تقدم شيئا لنا”.

وأضاف وزير الخارجية الإيطالي: “لدينا شركات وعمالة وعائلات يجب أن يكونوا قادرين على التطلع إلى المستقبل والذين يحتاجون اليوم، قبل كل شيء، إلى دعم ملموس، نريد تقديم هذا الدعم لهم”.

وفي إشارة إلى الأزمة المالية اليونانية، قال دي مايو: “لا ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يقول إنه مستعد لمساعدتنا إلا إذا قبلنا الأدوات القديمة التي جربتها بعض الدول قبل عشر سنوات دون نجاح كبير، هذا ليس بالشيء الجيد”.

وتابع: “ندرك أنه إذا لم نتصرف بشكل حاسم، فلن ننعش اقتصادنا، وهذا لا يمكننا حتى تخيله، لقد أبلغنا الدول الأعضاء الأخرى أن إيطاليا ستنفق كل الأموال اللازمة لمساعدة مواطنينا، لا وقت لأخذ الوصفات البالية والبيروقراطية في الاعتبار”.

وجدد وزير الخارجية الإيطالي مطالبته بدعم دول الاتحاد الأوروبي لبلاده، في تغريدة على “تويتر” قائلا: “لقد قلنا شيئًا بسيطًا جدًا لأوروبا: لقد حان الوقت لمساعدة الشعب الإيطالي، وبالنسبة لنا في إيطاليا يجب أن ننفق كل الأموال التي نحتاجها لمساعدة مواطنينا”.

وأكد دي مايو أن إيطاليا لا تنوي الاستسلام وستبذل المزيد لشعبها، متابعا: “إيطاليا تعاني، والدولة تعلم جيدا أنها تواجه حالتي طوارئ: صحية واقتصادية، قبل الأول قمنا بتنفيذ أكثر الإجراءات تقييدًا؛ وقبل الثانية نتوقع ولاء من الشركاء الأوروبيين”.

مقالات ذات صلة