صحفية أمريكية تبث اعترافاً لمرتزق سوري في ليبيا يعترف فيه بمقتل 100 قتيل من «لواء السلطان مراد»

بثت الصحفية الامريكية ليندسي سنيا، عبر حسابها على “تويتر”، اعترافا صوتيا لاحد المرتزقة السوريين التابعين للواء السلطان مراد، المتواجدين في ليبيا، ضمن مليشيات حكومة “الوفاق”.

وعلقت “ليندسي” على الاعتراف الصوتي قائلةً: “مقاتل من لواء السلطان مراد في منطقة صلاح الدين في طرابلس … أكثر من 100 قتيل أو جريح أمس. تكبد لواء السلطان مراد أكبر الخسائر في هذه المنطقة التي يسمونها محور الذبح” في إشارة لمحور صلاح الدين، أمس الخميس.

كانت “ليندسي” قالت في تغريدة سابقة، الشهر الجاري، أن: “هناك 700 مقاتل من المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا يرفضون القتال و يريدون العودة إلي سوريا”.

وكشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، فى أحدث إحصائية له قبل أيام، أن الخسائر البشرية في صفوف المقاتلين المرتزقة في ليبيا من الموالين لتركيا، تشهد ارتفاعًا غير مسبوق، حيث بلغ العدد الإجمالي 143 قتيلًا في غضون أسابيع قليلة.

وقال المرصد في تقرير على موقعه الإلكتروني إن: “دفعات جديدة من المرتزقة سقطت بين قتيل وجريح في معارك ليبيا”، موضحًا أن القتلى الجدد ينحدرون من مناطق تدمر، وسلقين، والبوكمال، والباب في سوريا”، مبينًا أن “حصيلة القتلى في صفوف الفصائل الموالية لتركيا جراء العمليات العسكرية في ليبيا، من فصائل لواء المعتصم، وفرقة السلطان مراد، ولواء صقور الشمال، والحمزات، وسليمان شاه، بلغت 143 مقاتلًا”.

وأعلن المرصد السوري، في وقت سابق أن هناك نحو 10 جثث جديدة للمرتزقة السوريين الذين يقاتلون في ليبيا وصلت إلى مناطق نفوذ الأتراك في ريف حلب الشمالي، مشيرا إلى أإن القتلى قتلوا خلال الاشتباكات على محاور حي صلاح الدين جنوب طرابلس، ومحور الرملة قرب مطار طرابلس ومحور مشروع الهضبة، بالإضافة لمعارك مصراتة ومناطق أخرى في ليبيا.

وكان المرصد السوري نشر أمس الاول، أن الجانب التركي عمد إلى تخفيض رواتب المقاتلين السوريين الذين جرى تجنيدهم وإرسالهم للقتال في ليبيا وذلك بعد أن فاق تعداد المجندين الحد الذي وضعته تركيا وهو 6000 مقاتل.

ورصد المرصد السوري خلال الفترة السابقة ارتفاع أعداد المجندين الذين وصلوا إلى العاصمة الليبية “طرابلس” حتى الآن إلى نحو 4750 “مرتزق”، في حين أن عدد المجندين الذي وصلوا المعسكرات التركية لتلقي التدريب بلغ نحو 1900 مجند.

مقالات ذات صلة