مدير «مكافحة الأمراض»: تأخر «الوفاق» في تخصيص الموارد المالية يعيق عملنا في مواجهة كورونا

قال مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض، بدر الدين النجار، إن المركز اتخذ العديد من الإجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، المتفشي في العديد من دول العالم.

وأضاف في تصريحات صحفية، أن هناك العديد من أجهزة التنفس الصناعي وكمالياتها يجري تركيبها في الوقت الراهن في إطار الاستعداد لمواجهة الأزمة حال تفشي الفيروس في ليبيا.

ولفت “النجار” إلى أنه تم تخصيص أحد الأقسام في مستشفى طرابلس المركزي للعزل واستقبال حالات الاشتباه، مضيفًا أن مركز العزل في طرابلس يحتاج لأسبوع ليستقبل أي حالات مشتبه بها.

وأكد النجار، أن هناك 160 جهاز تنفس صناعي موجود بمستشفى طرابلس الجامعي، وعشرات الأجهزة في المستشفيات الأخرى، مُشيرًا إلى أنه تم شراء نحو 80 جهاز سيتم تركيبهم، وأنه رغم عدم تلبيتهم للحاجة، إلا أن الأعداد مناسبة في الوقت الراهن طبقًا لعدد الحالات حتى الآن.

وأوضح النجار أن هناك بعض الصعوبات، خاصة أن التأخر في تخصيص الموارد المالية أثر على القدرة على شراء بعض المستلزمات، إثر نقصها في العالم بشكل كامل، مؤكدًا إجراء التحاليل لكافة المخالطين للحالة المكتشفة حتى الآن، وأن التحاليل لم تؤكد إصابة أحد منهم حتى الآن.

وكان المركز الوطني لمكافة الأمراض، قد أعلن أمس الخميس، نتائج تحاليل الحالات المخالطة للحالة المؤكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد والتي تم الإعلان عنها الثلاثاء الماضي، بطرابلس.

وبحسب بيان المركز الوطني لمكافحة الأمراض رقم (17) بشأن نتائج تحليل المخالطين للحالة المؤكد إصابتها بفيروس كورونا المستجد، اليوم الخميس، فإن المركز جمع عينة 26 من المخالطين للحالة المؤكد إغصابتها بفيروس كورونا المستجد من الدرجة الأولى.

ولفت المركز، إلى أنه عقب أخذ العينات وفحصها بالمختبر المرجعي لصحة المجتمع تبين أن كل الحالات سالبة وخلوها من الوباء القاتل.

وكان المركز الوطني لمكافحة الأمراض، قد أعلن مساء الثلاثاء الماضي، تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا في ليبيا، لأول مرة منذ ظهور الوباء العالمي.

الوسوم

مقالات ذات صلة