«الغرياني» لـ«بركان الغضب»: لا تتوقفوا حتى تُبعدوا «الشبح» عن «طرابلس»

حيا الصادق الغرياني، المفتي المعزول، المقيم في تركيا، من سماهم “الأبطال الصامدين على الجبهة”، وقال: “صمدوا ما يقرب من عام لم يكلّوا ولم يملّوا وأهنئهم على بدء حسم المعركة” على حد قوله.

أضاف “الغرياني” في حوار لقناته “التناصح” الممولة تركياً، أمس: “أقول للمدافعين عن طرابلس لا تتوقفوا عن ملاحقة العدو حتى تبعدوا هذا الشبح عن طرابلس وتتحرر كل المناطق. المطلوب من كل من يستطيع أن يمد المعركة بأي إمدادٍ كان؛ بإمداد المقاتلين بالمال، أو بالذخيرة والسلاح، أو الغذاء والماء، وبالتشجيع ورفع المعنويات سواء في الميدان أو عن طريق وسائل الإعلام، فإن ذلك كله من الجهاد، ومن التجارة التي تغفر الذنوب ولا تبور، وتدخل المؤمن مساكن طيبة في جنات عدن، وذلك هو الفوز العظيم” على حد قوله.

وتابع: “من أهم ميادين المعركة اليوم ميدان الإعلام، فإن دعم المقاتلين عن طريق الإعلام الهادف الذي يرفع المعنويات ويثبط العدو وينشر الحقائق هو من أعظم أبواب الجهاد، فعلى من يحمل هذه الرسالة أن يبذل أقصى الجهد في أدائها على الوجه الأكمل، وأن يحتسب أجر مضاعفة جهده عند الله تعالى، أسوة بإخوانه في ميادين القتال” على حد قوله.

مقالات ذات صلة