الكتيبة 30 ورشفانة تكبد مليشيا معمر الضاوي خسائر فادحة

 

أكد مراسل “الساعة 24″، أنه لليوم الرابع على التوالي تنجح “الكتيبة 30 مشاة ورشفانة” التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية في صد المحاولات الفاشلة لمليشيات حكومة الوفاق، اليوم السبت، للتقدم نحو شرق العزيزية، وتكبيدهم خسائر في الأرواح والعتاد.

ونقل مراسلنا عن شهود عيان بالمنطقة أن القوات المهاجمة تتكون من مليشيات مختلطة تتبع المدعو أسامة جويلي بينها تعود إلى بعض من، “الزنتان، مصراتة، جنزور، الأمازيغ، الزاوية، ومليشيا العمو الهاربة من صبراتة، وبعض من الطوارق، والتبو، بالإضافة للسرية 55 التابعة لمعمر الضاوي أحد ابناء المنطقة.

ولفت المراسل إلى تلك المليشيات المهاجمة مدعومة بعدد كبير من مرتزقة المعارضة التشادية والمرتزقة السوريين وضباط عمليات من تركيا، حيث كانت محاولتهم الفاشلة التقدم بغطاء مدفعي كثيف الا ان القوات الجيش نجحت في صد تقدمهم وإجبارهم علي التراجع.

تمكنت “الكتيبة 30 مشاة ورشفانة” التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية، حسب مصدر عسكري مسؤول في اتصال هاتفي مع “الساعة 24″، من صد هجوم عنيف للمليشيات المسلحة المدعومين بالمرتزقة السوريين، أثناء محاولتها الفاشلة، التقدم في محور الساعدية.

وأكد المصدر العسكري أن الكتيبة 30 مشاة، كبدت المليشيات والمرتزقة الذين يقودهم أسامة جويلي خسائر فادحة في الأرواح والعتاد.

وأشار ذات المصدر العسكري إلى أن عناصر الكتيبة دمرت مساء اليوم الجمعة عربة مصفحة لمليشيات أسامة الجويلي وإصابة عدد من العناصر الذين كانوا على متنها من بينهم المدعو “نورالدين النعاس الزنتاني” آمر سرية الاقتحام التابعة للمجلس العسكري الزنتان الذي تم إسعافه لمستشفى غوط الشعال.

يذكر أن الكتيبة 30 ورشفانة نجحت يوم الأربعاء الماضي في قتل أحد القادة الميدانيين للكتيبة 55 التي يقودها المدعو معمر الضاوي وعنصر آخر من مليشيات صبراتة التابعة لأنس الدباشي المعروف بـ”العمو”، والمطلوب في قضايا إرهاب، وتهريب وتجارة البشر.

مقالات ذات صلة