“صنع الله” يشيد بجهود تحرير موظفي “أكاكوس” المختطفين منذ عام ونصف

رحّب مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط اليوم بالإفراج عن أشرف مسلّم وفالنتين لورنتينو بوسكاسو، اللذين كانا مختطفين لمدة عام و7 أشهر.

وقال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله في بيان للمؤسسة: “أنا سعيد للغاية برؤية هؤلاء الرجال في أمان، وأنّ محنتهم في الأسر قد انتهت أخيرا، إنّ سلامة الموظفين والعمال هي أولوية بالنسبة للمؤسسة، فيمكن أن يتعرض بعض العاملين في المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها لمخاطر كبيرة، ويجب علينا ضمان أمنهم في جميع الأوقات، وأتمنّى أن يلتئم شمل مسلّم وبوسكاسو مع أسرتيهما وأحبائهما في أسرع وقت، وذلك بمجرد أن تتوفر الظروف الملائمة لذلك من حيث الأمان”.

وأضاف صنع الله: “ندعو أجهزة إنفاذ القانون المعنية إلى إجراء مزيد من التحقيقات في هذا الحادث بشكل عاجل، والكشف عن أسماء المسؤولين عن هذه الجريمة ومحاكمتهم، لضمان عدم حدوث عمليات اختطاف مرة أخرى في المستقبل”.

وتمكنت وحدات الجيش الليبي من إطلاق سراح شخصين مختطفين منذ 2018 أحدهما روماني الجنسية بالجنوب الليبي.

وأكد مصدر عسكري مسؤول رفيع المستوى في تصريحات صحافية لوسائل إعلام ليبية، بأن قوة تابعة للقوات المسلحة بالقيادة العامة في الجنوب تمكنت من تحرير المواطن أشرف مسلم والروماني “فالنتينو لورينتي” الموظفين في حقل الشرارة المُختطفين منذ عام 2018.

الجدير بالذكر أن الموظفين المختطفين كانا يتبعان شركة أكاكوس للعمليات النفطية، وتعرّضا لعملية اختطاف من حقل الشرارة النفطي يوم 14 يوليو 2018 من قبل مجموعة مسلّحة مجهولة الهويّة.

وطُرحت مسأله الإفراج عن الموظفين أكثر من مرة، كانت أبرزهم خلال لقاء رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنيّة للنفط مصطفى صنع الله، مع قنصل رومانيا لدى ليبيا “أدريان برانكوفيانويوم”، الذي أكد على ضرورة العثور عليها وإطلاق سراحهما، ومن جانبه عرض “صنع الله” حينها الجهود التي تبذلها المؤسّسة للعثور على المختطفين، ومن بينها تقديم البيانات للسلطات الحكوميّة، ومحاولة إيجاد حلٍّ سريعٍ يضمن عودة الموظفين المختطفين بأمان إلى أهاليهما، وهو الأمر الذي مر عليه أكثر من عامين ولم يحدث فيه أي جديد حتى، اليوم بعدما تمكنت القوات المسلحة العربية الليبية من تحريريها من أسرهما.

الوسوم

مقالات ذات صلة