اخبار مميزة

الغرياني: «قواتنا» لا تعتدي على المدنيين ولا تقصف شاحنات الغذاء

زعم الصداق الغرياني، المفتي المعزول، أن ضربات ما أسماها بـ«قوات الوفاق وبركان الغضب»، أصبحت الآن مؤلمة، مشيرا إلى أن من وصفهم بـ«المقاتلين المدافعين» عن طرابلس يسطرون ملاحم غاية في الشجاعة.وادعى الغرياني، خلال حديث مصور له، بقناة «التناصح» الذراع الإعلامية له، أن مليشياتهم تستهدف فقط خطوط الإمداد الخاصة بقوات الجيش الليبي والتي زعم أنها تصل من الخارج، مستنكرا الإدانات التي توجه لهم في هذا الصدد وتتهمهم بالاعتداء على المدنيين.وقال: “«قواتنا» لا تعتدي على المدنيين ولا تستهدف شاحنات الغذاء، وإنما تقصف فقط إمدادات «حفتر» القادمة لـ«قواته» من السعودية والإمارات والأردن وكافة الدول التي تسانده”، على حد زعمه.وأضاف “الحق واضح، ونحن ندعم الجبهات ونعمل على نصرتها والوقوف معها لإبعاد «المجرمين» عن طرابلس، وهم يحاولون جرنا لمعارك جانبية بين «الرئاسي» ومصرف ليبيا المركزي”.وتابع “«الرئاسي» يجر إلى معارك جانبية، فأنت حين توحد مصرف ليبيا المركزي وتعمل «حبري»، الذي سرق 50 مليار في غسل الأموال عن طريق طبعه عملات مزورة. أنت تعلم هذا فحين تدافع عنه وتجعله جزء من اتخاذ القرار في المصرف المكزي، هذا معناه أنك تشرعن الفساد والسرقة وتريد أن تجعل هذه الديون يحملها الشعب الليبي”.وطالب مؤيدي «حكومة السراج» أن يخافوا الله ويتركوا «المناكفات»، قائلا: “هذه الأمور هي في الغالب من إملاءات السفراء الغربيين، فمن يصدر قرارا يجب أن يحمله على مقتضى دينه ووطنه وأن يحاسب نفسه عن عواقب ما يقول، ولا يردد كلام السفراء الذين لا يريدون بنا خير”، بحسب حديثه.وأشار إلى أنه ينبغي على كل مسئول أن يضع في عقله كل هذه الأمور حتى «يجنب بلدنا مزيدا من الخراب والدمار»، وفقا لادعائه.يشار إلى أن شاهد عيان، قد أكد أمس الأربعاء، أن قصف الطيران التركي المسير، على مدينة بني وليد الداعم لمليشيات السراج، “تسبب في تدمير شاحنة مواد غذائية، بمنطقة وادي دينار، ونحمد الله على سلامة السائق”.وأضاف شاهد العيان لصحيفة «الساعة 24» “الخوارج والمليشيات الارهابية تركوا ساحات القتال وذهبوا لقصف المدن، وأرزاق الناس، حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا دولة الحقراء”وكان قصف الطيران التركي المسير، على مدينة بني وليد، قد تسبب في وقوع إصابات بين المدنيين، بحسب ما أكده شهود عيان، الذين أوضحوا أن الطيران التركي المسير شن 11 غارة على منطقتي تنيناي وأشميخ جنوب بني وليد وهو مجموع غارات في 72 ساعة فقط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى