رداً على المشري.. مشائخ ترهونة: يا عبد الأتراك ستكون مدينتنا عصيّة بعزيمة رجالنا

رد مجلس قبائل ترهونة المجاهدة على تصريحات خالد المشرى رئيس ما يسمى المجلس الاستشاري واصفيه بعبد الأتراك

وقال بيان للمجلس،تحصلت “الساعة24” على نسخه منه، إن قبائل ترهونة المجاهدة لا تفكر في الموت إنما نفكر كيف نؤدي الواجب الوطني في الدفاع عن الأرض والشرف والعرض، وإن اصطفافنا مع القوات المسلحة العربية الليبية لم يكن اصطفاف سياسة، أو مصلحة ما.

وتابع البيان، إننا كنا ومازلنا مع جيشنا منذ أن تأسس ، وإن تاريخ الجهاد الليبي شاهد على ثبات وصمود قبائل ترهونة، والتاريخ شاهد على رفض قبائل ترهونة لتدخل الناتو في ليبيا عام 2011 الذي دمر جيشنا ومؤسساتنا وجعل من ليبيا مرتعا للإرهاب ، وبيئة مناسبة للفساد المالي والأخلاقي بسبب شرعنة حكم المليشيات .

وأردف بيان المجلس، إن ما يسمى المجلس الأعلى للدولة الذي يقوده عبد أردوغان المشري إن هذا المجلس هو وكر خاص لجماعة الإخوان المسلمين ، فقد صاغوا من خلاله قوانين الظلم والاقصاء وغزو المدن ، وليس غريبا على مجلس كهذا أن يصرح رئيسه بأنه سيحتفل في ترهونة في إشارة لغزوها وتدميرها مثل ما فعلوا وهم نفس الوجوه في تاورغاء وبني وليد، وورشفانة وغريان وصبراتة وصرمان وزلطن .

واستطرد البيان،  عرفكم الليبيون جميعا كيف تحتفلون أيها الأوغاد بدخولكم للمدن الليبية عرفوكم بالذبح والتصفيات وحرق البيوت ونهب مؤسسات البلد ، وتعليق أعلام الدواعش، متابعا، إن قبائل ترهونة بمعية القبائل الليبية وجميع أفراد القوات المسلحة العربية الليبية مستمرون في مهمتهم الوطنية ، في استعادة دولتهم المدنية الحقيقية التي تحترم فيها إرادة الشعب الليبي ، وتصان فيها كرامته، وتبنى فيها مؤسساته، وتنجز فيها استحقاقته السياسية والدستورية، وبحول الله وقوته أولا ثم بعزائم الرجال ستكون ترهونة عصية كما كانت على عبد اردوغان وعصابته من الدواعش.

 

 

مقالات ذات صلة