متجاهلة الوضع في صبراتة وصرمان.. «ويليامز»: 3 نواقص تواجه ليبيا في مواجهة كورونا

تجاهلت مبعوثة الأمم المتحدة في ليبيا، ستيفاني ويليامز، انتهاكات المليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية في صبراتة وصرمان، وركزت على أزمة كورونا وآليات مواجهتها، زاعمة أن هناك ثلاثة نواقص تواجه ليبيا في مواجهة فيروس كورونا، قائلة إنها قلقة بشأن انتشار الفيروس في البلاد.

وأكدت ويليامز في مقابلة مع برنامج «فلوسنا» على تلفزيون الوسط«WTV» ، الثلاثاء، أن مواجهة كورونا يتطلب وقف القتال، لافتة إلى أن عدد كبير من النازحين الليبيين باتوا معرضين للإصابة بفيروس كورونا، موضحة أن مشكلات ليبيا لا يمكن حلها بالسلاح، معتبرة التصعيد العسكري مصدرًا لـ«تعاسة الليبيين»، على حد قولها.

وتابعت:” نحن بحاجة لوقف القتال لمساعدة الليبيين على التغلب على هذه الجائحة”، مدعية أن منظمات الأمم المتحدة تعمل بشكل وثيق مع المركز الوطني لمكافحة الأمراض لتنفيذ خطة موسعة بمختلف مناطق البلاد لمواجهة الفيروس.

وأشارت “ويليامز” إلى أن ما توجهه منظمات الأمم المتحدة والسلطات الصحية في ليبيا في هذا الشأن يتمثل في نقص المعدات الطبية الوقائية ونقص الأدوات اللازمة للكشف عن الفيروس، ونقص التمويل الكافي للعمليات بالخصوص، مناشدة الجهات المناحة بتقديم الدعم والمساعدة في هذا الأمر.

وألمحت ويليامز، إلى أن التصعيد الكبير للقتال جنوب طرابلس أجبر عدد كبير من العائلات إلى النزوح لمناطق مكتظة أصلا بالسكان في شمال المدينة ما يعرضهم لخطر الإصابة جراء تلك المناطق المكتظة إضافة لخطر «القصف»، محذرة من أن الوضع خطير بالنسبة للمدنيين الأبرياء في ليبيا.

وجددت ويليامز دعوة الأمين العام للأمم المتحدة من أجل وقف القتال في ليبيا لإتاحة الفرصة للسلطات الصحية للتصدي لهذا الوباء.

الوسوم

مقالات ذات صلة