«الرفادي»: وزير دفاع تونس يستهزيء بـ«قواتنا» ويسميها «مليشيات»

زعم رئيس ما يعرف بـ«حزب الجبهة الوطنية» عبد الله الرفادي، المرتبط بما يسمى “الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا” التي كان يترأسها محمد المقريف رئيس المؤتمر الوطني السابق، أن: “الضغوطات الإماراتية الفرنسية على تونس لإتخاذ مواقف معادية لثورة الشعب الليبي بدأت تأخذ مجرى لا يليق بباكورة ثورات الربيع العربي” على حد قوله.

أضاف “الرفادي” على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الأربعاء: “بعد الأخبار المتواترة عن ضغط على الرئيس التونسي بفتح ممرات امنه لعملائه المحاصرين في قاعدة الوطية للهروب الى تونس وإستقبالهم، ظهر علينا وزير دفاع تونس السيد عماد الحزبي في مقابلة تلفزيونية على القناة التونسية حنبعل، واصفا قواتنا من الجيش والشرطة وحرس الجمارك والقوات المساندة التي تحرس حدودنا مع تونس وبإستهزاء بالملشيات والذي يخالف ابسط انواع الدبلوماسية وحسن الجوار” على حد قوله.

تابع “الرفادي” قائلاً: “أمام صمت وزارة الخارجية على هذا التصريح المهين، على كافة القوى السياسية والمدونين ووسائل الاعلام المحلية المستقلة تسليط الضوء على هذا التصريح وكشف كل المؤامرات التي تحاك على حدودنا الغربية ودفع هذا الوزير للإعتذار وتنبيه الرأى العام التونسي الى المؤامرات التي تحاك لإساءة العلاقات مع جارتها ليبيا والى تدمير اواصر الجوار والقربى والاخوة بين الشعبين الشقيقين” على حد تعبيره.

الوسوم

مقالات ذات صلة