«شوغالي» فيلم يفضح أحداثا حاول «السراج» ومليشياته دفنها

نحو عام مر على عالم الاجتماع الروسي مكسيم شوغالي ومترجمه، في غياهب سجن معيتيقة، بشكل غير قانوني ولايزال مصيرهما مجهولا، وذلك بعد القبض عليهما عقب لقاء رسمي دعتهم له «حكومة السراج».

ولتسليط الضوء على مأساة العالم المختطف من قبل مليشيات السراج، تم إنتاج فيلم سينمائي يحمل اسم «شوغالي» ويتحدث عن القبض عليه في طرابلس خلال العام الماضي، حيث تم اعتقال مكسيم شوغالي ومترجمه سامر سويفان بعد حصولهما على معلومات تفضح ممارسات حكومة السراج ومليشياتها.

ومطلع عام 2019، وصل عالم اجتماع روسي ومترجمه إلى طرابلس بدعوة رسمية لإجراء تحليل للوضع السياسي في البلاد، وتمكنوا من الحصول على معلومات هامة للغاية، لكن تم القبض عليهما وإيداعهما في سجن معيتيقة، الذي تسيطر عليه ميليشيا الردع التي يقودها إرهابي ينتمي لتنظيم القاعدة وهو عبدالرؤوف كارة، والمتهم دوليا بالتعذيب والقتل والاتجار بالبشر داخل هذا السجن.

وتسيطر حكومة السراج على هذه المجموعة المسلحة وتقوم بجرائم كثيرة بمساعدتها، وكل هذا لإبقاء سيطرتها على طرابلس، حيث تم اختطاف مكسيم شوغالي وسامر سويفان بسبب توصلهما لمعلومات خطيرة تدين «حكومة السراج» وتفضح ممارسات مليشياتها، وفشلت المحاورات الدبلوماسية والسياسية في حل هذه الأزمة للإفراج عنهما، ولم يستطع المجتمع الدولي التأثير على الحكومة المسيطرة على طرابلس.

وأكد عدد من المحللين السياسيين، أنه سيتم إيجاد حل لمأساة الروس المعتقلين، فقط عندما سيعلم بها أكبر عدد من الناس، والحقيقة هي السلاح الوحيد المتوفر حاليا، وفيلم شوغالي هو أحد أدوات الحقيقة.

وهذا الفيلم مبني على أحداث حقيقية تحدث في العاصمة طرابلس، كما يتحدث الفيلم عن مصير العلماء الروس الذين عاشوا العذاب والرعب ومازالوا في هذه الحالة حتى الآن، وسيلفت فيلم شوغالي انتباه المجتمع الدولي إلى الوضع الحالي في ليبيا ومساعدة العلماء الروس في مصيرهم الصعب.

الوسوم

مقالات ذات صلة