“الحويج” يكشف لنظيره الجزائري حجم انتهاكات المليشيات فى صبراتة وصرمان

بحث وزير الخارجية والتعاون الدولي بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج، مع نظيره الجزائري صبري بوقدوم آخر تطورات تفشي وباء كورونا في العالم، والإجراءات الاحترازية التي تتخذها الدولتان، وسبل تعزيز تبادل الخبرات بينهما من أجل مواجهة هذه الجائحة.

وبحسب إيجاز صحفى للوزارة، بحث الطرفان خلال اتصال هاتفي بينهما اليوم الأربعاء، العلاقات الثنائية، وقد عبر فيه بوقدوم عن قلقه حيال الأخبار الواردة بشأن الانتهاكات التي حدثت في المدن الغربية، وخاصة مدينتي صرمان وصبراتة، ودعا إلى ضرورة إيجاد حل للأزمة الليبية بشكل جذري من الليبيين أنفسهم.

 

و قال الحويج لنظيره الجزائري إن الحرب التي تخوضها القوات المسلحة العربية الليبية في مدن الغرب حرب مشروعة. وأن ظهور مطلوبين للعدالة الوطنية والدولية وقيامهم بإخراج السجناء المتشددين المطلوبين دولياً، لهو دليل واضح على تواطؤ حكومة السراج بمعاونة ومساندة تركيا، بالإضافة الى الجرائم التي ارتكبوها من ضرب الأهداف المدنية، مثل ما حصل لمخازن الدقيق في مدينة الأصابعة، والمستشفى الميداني، والمواد الطبية في مدينة ترهونة، وسيارات الإسعاف وصهاريج الوقود في مدينة بني وليد.

 

مقالات ذات صلة