«المشري» لـ«الغنوشي»: أخوتنا عميقة.. وتصريحات وزير الدفاع التونسي غريبة

أكد المجلس الاستشاري أن القيادي الإخواني خالد المشري رئيس المجلس، تواصل هاتفيا، الأربعاء، مع رئيس مجلس النواب التونسي ورئيس حركة النهضة الذراع السياسية للإخوان في تونس، راشد الغنوشي.

وحسب بيان للمجلس الذي يقوده القيادي الإخواني خالد المشري، فإن الاتصال الهاتفي أكد فيه «المشري» على عمق الأخوة بين ليبيا وتونس وضرورة التنسيق على أعلى المستويات بين البلدين أمنياً واقتصادياً.

وأبدى «المشري» استغرابه لـ«الغنوشي» من تصريحات وزير الدفاع التونسي التي ساوى فيها بين ما وصفه بـ«الحكومة الشرعية في ليبيا (الوفاق) والميليشيات المعتدية على العاصمة (قوات الجيش الليبي)، لافتا إلى أثرها على العلاقة بين البلدين الجارين الشقيقين.

ووفق البيان، أكد الغنوشي على عمق العلاقة التاريخية والأخوية بين الدولتين الشقيقين، موضحًا أهمية الاستيضاح حول التصريحات المشار إليها ومعالجتها بما يتناغم مع الموقف الثابت للدولة التونسية شعبًا وبرلمانًا وحكومة، والداعم للمؤسسات الشرعية في ليبيا المنبثقة عن الاتفاق السياسي الليبي.

وكان وزير الدفاع التونسي، عماد الحزقي، قال إن الوضع في ليبيا متدهور ويبعث على الانشغال، ويتميز بخرق متواصل لجانب طرفي النزاع الأساسيين، للهدنة ووقف إطلاق النار، ما يؤدي إلى تدفق المرتزقة في الجانبين، وانتشار مكثف للأسلحة للعناصر الإرهابية”.

وتابع في مقابلة له، عبر قناة «حنبعل»، “ننسق على كافة الأصعدة تحسبًا لأي كر وفر يومي في الأراضي الليبية بين طرفي النزاع، ويوجد 177 ألف نازح اليوم في ليبيا، وقتلى وجرحى ولاجئين”.

وواصل “الحزقي”: “نحن منتشرون عسكريًا على الحدود، ونوقف تسللات الأفراد والمهربين، ونتابع يوميًا ما يحدث داخل العمق الليبي، وننسق مع الميليشيات المسيطرة على المعابر لعودة التوانسة العالقين”.

مقالات ذات صلة