هل يمكن لمن شفي من “كورونا” يلتقطه مرة أخرى .. وماذا تفعل درجة حرارة 60 للفيروس؟ .. علماء يجيبون

هل يمكن لمن شفي من مرض كوفيد-19 التقاطه مرة جديدة؟.. سؤال طرحه موقع إذاعة “مونت كارلو الدولية”، على مجموعة من الخبراء متخصصين في مكافحة الوباء العالمي، ولم يُحسم جوابه حتى الآن بشكل قاطع ولو أن العلماء يأملون أن يكسب المصابون مناعة ضد الفيروس لبضعة أشهر.

أوضح أستاذ علم المناعة في الهيئة العامة لمستشفيات مرسيليا إريك فيفييه، أن اكتساب المناعة يعني أن الشخص طوّر استجابة مناعيّة ضد فيروس ستسمح له بالقضاء عليه، وبما أن للاستجابة المناعيّة ذاكرة، فهذا يسمح له ألّا يصاب بالفيروس ذاته مجدّدا في وقت لاحق.

وتابع أنه بصورة عامة، عند الإصابة بالفيروسات ذات الحمض النووي الريبيّ مثل فيروس “سارس-كوف-2” المعروف بفيروس كورونا المستجد، يتطلّب الأمر “حوالي ثلاثة أسابيع للحصول على كميّة كافية من الأجسام المضادة الواقية”، وهذه الحماية تستمر عدة أشهر، لكن هذا يبقى نظريا، في حين أن الفيروس الجديد المتفشي حاليا لا يزال يحمل الكثير من الغموض بما لا يسمح بتأكيد أي شيء.

وقال مدير برامج الطوارئ في منظمة الصحة العالمية مايك راين “لا نعرف ذلك  ولا يسعنا سوى التعميم انطلاقا من فيروسات كورونا أخرى، وحتى بالنسبة لهذه الفيروسات، تبقى المعطيات المتوافرة محدودة”.

وقال البروفسور فرنسوا مالو من كلية لندن الجامعية إنه بالنسبة لفيروس سارس (متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد) الذي تسبب بحوالي 800 وفاة في العالم في 2002-2003، فإن المرضى الذين تعافوا كان لديهم حماية ضد المرض “لمعدل سنتين إلى ثلاث سنوات”، وبالتالي “يمكن بالتأكيد الإصابة مجددا بالفيروس، لكن السؤال المطروح هو بعد كم من الوقت؟ وهذا ما لن نعرفه إلا بشكل رجعيّ”.

وأثبتت دراسة صينية حديثة لم يراجعها علماء آخرون أن قرودا أصيبوا بالفيروس وتعافوا منه لم يلتقطوا العدوى مجددا، لكن “هذا لا يعني شيئا” على المدى البعيد برأي الباحث في معهد باستور فريديريك تانغي، لأن الدراسة جرت على فترة قصيرة نسبيا لا تتعدّى شهرا.

وفي هذا السياق، فإن معلومات واردة من آسيا وخصوصا من كوريا الجنوبية، تفيد عن عدة أشخاص أظهرت فحوص إصابتهم بالفيروس بعد شفائهم منه، تطرح تساؤلات كثيرة.

وإذ يرى خبراء أن ذلك يمكن أن يشير نظريا إلى عدوى ثانية، فهم يعتبرون ذلك مستبعدا ويرجحون في الوقت الحاضر فرضيات أخرى.

وقال البروفسور بالو إنه من المحتمل بالنسبة لبعض المرضى ألا يتم القضاء على الفيروس وأن يتسبب بإصابة “مزمنة” على غرار الفيروس المسبب للهيربس الذي يمكن أن يبقى كامنا بدون أن يتسبب بأعراض لدى الشخص الحامل له.

كما أنه من المحتمل بنظره ألا يكون المريض شفي بالأساس، وأن تكون نتيجة الفحوص التي أظهرت شفاءه خاطئة، إذ إن الاختبارات لكشف فيروس كورونا المستجد غير موثوقة بشكل كامل.

وقال “هذا قد يوحي بأن الأشخاص يبقون قادرين على نقل العدوى لوقت طويل، لبضعة أسابيع، وهذا ليس أمرا يبعث على الطمأنينة”.

أظهرت دراسة شملت 175 مريضا تعافوا في شنغهاي ونشرت نتائجها في مطلع أبريل 2020 من دون مراجعة علمية، أن معظم المرضى أفرزوا أجساما مضادة بعد 10 إلى 15 يوما من بدء المرض، وبدرجات كثافة متباينة.

لكن ماريا فان كيركهاف المسؤولة عن التعامل مع الوباء في منظمة الصحة العالمية لفتت إلى أن معرفة ما إذا كان وجود أجسام مضادة يعني اكتساب مناعة مسألة مختلفة تماما.

وقال رئيس المجلس العلمي في فرنسا البروفسور جان فرنسوا ديلفريسي مبديا مخاوفه: “نتساءل عما إذا كان شخص أصيب بكوفيد يحظى في الواقع بحماية فاعلة”.

ومضى فريديريك تانغي أبعد من ذلك قائلا “لا نعرف إن كانت الأجسام المضادة التي نفرزها بأنفسنا ضد الفيروس تشكل عامل خطر يزيد من حدة المرض”، مشيرا إلى أن أسوأ أعراض الوباء تظهر في مرحلة متأخرة من الإصابة، حين يكون المريض أفرز أجساما مضادة.

كما أنه ليس هناك في الوقت الحاضر أي أدلة حاسمة تسمح بمعرفة أي فئات تطور أجساما مضادة أكثر فاعلية ضد المرض، إن كانوا المرضى الأشد إصابة أو الأشخاص الذين يبقون بمنأى أكثر من سواهم عن الفيروس، المسنين أو الشباب، وغيرها من المعايير.

وازاء كل هذا الغموض، يشكك البعض في صوابية حلّ “المناعة الجماعية” من خلال انتشار العدوى على نطاق واسع، بحيث يتوقف الوباء مع استنفاد الأشخاص الذين يمكن أن ينتقل إليهم.

ورأى خبير علم الأوبئة في جامعة كورتن الأسترالية أرتشي كليمنتس أن “الحل الوحيد هو لقاح”.

ورغم كل ذلك، تجري حملات اختبارات مصْليّة لرصد الأجسام المضادة بهدف معرفة نسبة الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى، وهي نسبة ضيئلة جدا على الأرجح، وهذا ما يحصل في فنلندا والمملكة المتحدة وألمانيا حيث طرح مركز أبحاث إصدار ما يشبه “جواز سفر” للمناعة يسمح للأشخاص الذين تكون نتيجة تحاليلهم إيجابية باستئناف نشاطاتهم.

لكن مدير معهد يال للصحة العالمية الدكتور سعد عمر أكد: “هذا سابق جدا لأوانه” داعيا إلى الانتظار بضعة أشهر للحصول على نتائج أكثر موثوقية “حين تكون لدينا اختبارات مصليّة على درجة كافية من الدقة والاختصاص”.

ويشدد الباحثون بهذا الصدد على ضرورة أن تكون نتائج هذه الاختبارات محدودة بفيروس كورونا المستجد من غير أن تأخذ بالاعتبار أي أجسام مضادة لفيروسات أخرى غير خطيرة من سلالة كورونا منتشرة، ما يفسد نتائجها.

وبعيدا عن هذه الاعتبارات العلمية، يشدد بعض الباحثين على أن شهادات المناعة هذه تطرح مسائل أخلاقية.

وحذر البروفسور بالو بأن “الأشخاص الذين هم بحاجة إلى العمل لتأمين معيشة عائلاتهم قد يسعون إلى التقاط العدوى”.

ومن جانب أخر كشفت تجربة علمية جديدة على فيروس كورونا أجراها علماء فرنسيون فى جامعة إيكس مرسيليا فى جنوب فرنسا أنه يمكن للفيروس التاجى أن يتحمل التعرض الطويل لدرجات الحرارة المرتفعة حيث قام العلماء بتقريب درجة الحرارة إلى درجة الغليان تقريبًا لقتل ألفيروس ووجدوا أن بعض السلالات مازالت قادرة على التكاثر تحت درجة حرارة 60.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة south china post الصينية، قام البروفيسور ريمى شاريل وزملاؤه فى بجامعة إيكس مرسيليا فى جنوب فرنسا بتسخين ألفيروس الذى يسبب الإصابه بفيروس كورونا إلى 60 درجة مئوية (140 فهرنهايت) لمدة ساعة ووجد أن بعض السلالات لا تزال قادرة على التكاثر.

كان على العلماء تقريب درجة الحرارة إلى درجة الغليان تقريبًا لقتل ألفيروس بالكامل وفقًا لورقتهم البحثية التى تم نشرها على bioRxiv.org العلمية، والنتائج لها آثار على سلامة تقنية المختبرات الذين يعملون مع الفيروس، وأكد الباحثين فى دراستهم  إن عملية التسخين أدت إلى انخفاض واضح فى العدوى ولكن بقيت سلالات حية كافية قادرة على بدء جولة أخرى من العدوى.

الوسوم

مقالات ذات صلة