خارجية الحكومة الليبية تسارع الزمن لإعادة الليبيين العالقين في الخارج قبل رمضان

تابع وزير الخارجية بالحكومة الليبية عبد الهادي الحويج عمل لجنة الأزمة المكلفة بجمع بيانات الليبيين العالقين في الخارج، استعدادا لإعادتهم إلى البلاد، وفقا للإجراءات الوقائية من فيروس كورونا.

واطلع الحويج مساء أمس الجمعة على سير عمل مكتب الدبلوماسية الرقمية المكلف بحصر معلومات الليبيين العالقين بالخارج، وجمع بياناتهم مع انتشار جائحة فيروس كورونا في العالم، بعد أن قام المواطنون بملء النموذج المعد من اللجنة.

كما اطلع الوزير على طرق جمع البيانات وفرزها وتصنيفها؛ التي ستحال بدورها إلى دولة رئيس مجلس الوزراء، واللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا؛ لاتخاذ ما يلزم من إجراءات بشأنها.

وشدد الحويج خلال متابعته للعمل على ضرورة الإسراع في جمع البيانات، والتأكد من صحتها، والتعاون مع المواطنين، والرد على تساؤلاتهم؛ لاستيفاء جميع بيانتهم.

الجدير بالذكر أن اللجنة تم تشكليها يوم الأربعاء الماضي بقرار من وزير الخارجية، وهي عاكفة منذ ذلك الحين على عملها، من إعداد نموذج إلكتروني، وإطلاقه على الموقع الرسمي للوزارة، وجمع البيانات المستقاة من المواطنين.

ودعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي الموطنين للإسراع في تعبئة النموذج المرفق في أجل أقصاه الاثنين المقبل، تمهيدا للبدء في إجراءات إعادتهم إلى أرض الوطن سالمين.

وكان القائد العام للقوات المسلحة المشير أركان حرب خليفة حفتر وجه بإعادة شمل المواطنين العالقين بالخارج مع أسرهم في شهر رمضان المبارك، على أن تتخذ الحكومة الإجراءات اللازمة لفصحهم وحجرهم صحيا للوقاية من نقل عدوى كورونا.

الوسوم

مقالات ذات صلة