الأمم المتحدة تجدد المطالبة بهدنة إنسانية في ليبيا

حذر الناطق ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، من التداعيات الشديدة لاستمرار الأعمال العدائية على المدنيين داخل طرابلس والمناطق المحيطة بها.

وجدد دوجاريك، خلال مؤتمر صحفي عبر دائرة تلفزيونية في نيويورك، المطالبة بهدنة إنسانية على وجه السرعة؛ من أجل التركيز على جهود مكافحة وباء كورونا.

وقال إن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا وثقت نحو 131 ضحية من المدنيين؛ بينها 64 وفاة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري.

وأكد ارتفاع عدد إصابات كورونا في ليبيا إلى 49، بينها حالة وفاة؛ إذ تتركز معظم الإصابات في مدن طرابلس ومصراتة وبنغازي، مضيفا: “نحن مع شركائنا في المجال الإنساني نقدم الدعم الفني لتعزيز الرقابة الوطنية، والإنذار المبكر، وإنشاء أجنحة العزل في مستشفيات بجميع أنحاء البلاد”.

وكانت عدد مم سفارات دعت جميع أطراف الصراع الليبي إلى إعلان وقف فوري وإنساني للقتال، وكذلك وقف النقل المستمر لجميع المعدات العسكرية والأفراد العسكريين إلى ليبيا من أجل السماح للسلطات المحلية بالاستجابة لتحدّي الصحة العامة غير المسبوق الذي يشكله فيروس كورونا المستجدّ.

 

 

 

مقالات ذات صلة