امغيب: ترهونة ستكون مقبرة كل من تسول له نفسه التفكير في الاقتراب منها

أكد سعيد امغيب، عضو مجلس النواب، أن مدينة ترهونة هي عرين الأسود التي حاول الخونة وعملاء الأتراك الوصول إليها، مشددا على أنها ستكون مقبرة كل من تسول له نفسه التفكير في الاقتراب منها.

وقال امغيب في سلسلة منشورات عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “ترهونة تنتصر برجالها الأبطال. عقولهم المريضة التي اقنعتهم بأن الحياة تحت هيمنة المليشيات وسطوة وذل الاحتلال التركي أفضل من حياة العزة والشرف، يجب أن نتوقع منها أي شيء”.

وأضاف “والله وبالله وتالله إننا على حق وإننا بإذن الله منتصرون، معنوياتنا تعانق السماء وثقتنا في قيادة الجيش والأبطال من جنودنا البواسل ليس لها حدود”.

وطالب عضو مجلس النواب، جموع الليبيين، بضرورة مساندة الجيش العربي الليبي، قائلا: “ساندوا جيشكم فهو طوق النجاة”.

وكانت مصادر عسكرية، قد أكدت لـ«الساعة24»: “إن محاور مدينة ترهونه ومحاور العاصمة ‏طرابلس، شهدت في ساعات الصباح الأولى من يوم أمس السبت، اشتباكات قوية مع ميلشيات حكومة السراج، حيث ‏حاولت القيام بعمل عسكري ولكنه فشل، ونتج عنها تقدم في بعض من محور طرابلس منها ‏صلاح الدين ومحور مشروع بوسليم ومحور الطويشه وعين زارة”.

وأضافت المصادر “شهدت مدينة “ترهونه” أمس السبت، اشتباكات عنيفة من ثلاثة محاور سوق ‏الجمعة الزطارنه والقربولي في محاوله فاشله للحشد المليشياوي للسيطرة علي ترهونه، حيث ‏انسحبت القوات من بعض نقاط منها مثلث القوامات، الذي اعلنت مليشيات الحشد ‏السيطرة عليه وبعد ساعات من الاشتباكات العنيفة وصمود قواتنا المسلحة وانتفاضة من أهالي ‏ترهونه بالكامل، تم استرجاع جميع النقاط وتحرير منطقة سوق الجمعة والمصابحه بالكامل بعد ‏طرد العدو منها واسترجاع عدد “7” اليات مسلحه كانت بحوزتهم والقبض على عدد منهم”.

من جهتها، قالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقوات المسلحة الليبية، صباح السبت، ‏قامت الجماعات الإرهابية ومجموعات المليشيات الموالين للعدوان التركي وتحت غطاءٍ جويّ ‏تركي، بمحاولاتٍ بائسة للاقتراب من مدينة ترهونة، إلا أن جنودنا كانوا لهم بالمرصاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة