«باشاغا» يمنح المتبرعين بالدم للمليشيات والمرتزقة استثناء بالتحرك في الحظر

قرر فتحي باشاغا، وزير داخلية السراج، منح المتبرعين بالدم للمليشيات والمرتزقة استثناء بالتحرك في الحظر، وذلك كمحاولة لإنقاذ حياة هؤلاء المرتزقة والمسلحين والذين كبدهم الجيش خسائر فادحة في الأرواح، بعد فشل هجومهم على مدينة ترهونة ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوفهم.

ونقلت قناة «ليبيا الأحرار» الممولة من قطر والتي تبث من تركيا والداعمة لجماعة الإخوان المسلمين بليبيا، في خبر أوردته بشكل عاجل عبر صفحاتها الرسمية، أمس السبت، مناشدة “مصرف الدم المركزي في العاصمة طرابلس ومصرف الدم بمستشفى شارع الزاوية، مصرف الدم بالمستشفى الجامعي طرابلس، ومصرف الدم بمستشفى القلب تاجوراء”، المواطنين بالخروج وقت الحظر المفروض عليهم بسبب تفشي وباء كورونا.

وأطلقت داخلية باشاغا تعميما لكل المسلحين التابعين لها بالسماح لمن يريد التبرع بالدم لإنقاذ أرواح المليشيات، بحرية التحرك في وقت الحظر المفروض بسبب تفشي وباء كورونا.

ودعت القناة المواطنين إلى التبرع بالدم من جميع الفصائل، وذلك في إشارة لإعداد الجرحى وارتفاعها بشكل كبير بين صفوف مليشيات حكومة الوفاق، وفشل هجومهم على مدينة ترهونة ما ادى الى سقوط عشرات القتلى والجرحى.

ووجه مصرف الدم المركزي بالعاصمة طرابلس ومصرف الدم بمستشفى شارع الزاوية، يوم أمس السبت، رسالة إلى جميع المواطنين يدعوهم فيها إلى التبرع بالدم من جميع الفصائل.

وقالت مصادر عسكرية لـ«الساعة24»: “إن محاور مدينة ترهونه ومحاور العاصمة ‏طرابلس، شهدت في ساعات الصباح الأولى من يوم أمس السبت، اشتباكات قوية مع ميلشيات حكومة السراج، حيث ‏حاولت القيام بعمل عسكري ولكنه فشل، ونتج عنها تقدم في بعض من محور طرابلس منها ‏صلاح الدين ومحور مشروع بوسليم ومحور الطويشه وعين زارة”.

وأضافت المصادر “شهدت مدينة “ترهونه” أمس السبت، اشتباكات عنيفة من ثلاثة محاور سوق ‏الجمعة الزطارنه والقربولي في محاوله فاشله للحشد المليشياوي للسيطرة علي ترهونه، حيث ‏انسحبت القوات من بعض نقاط منها مثلث القوامات، الذي اعلنت مليشيات الحشد ‏السيطرة عليه وبعد ساعات من الاشتباكات العنيفة وصمود قواتنا المسلحة وانتفاضة من أهالي ‏ترهونه بالكامل، تم استرجاع جميع النقاط وتحرير منطقة سوق الجمعة والمصابحه بالكامل بعد ‏طرد العدو منها واسترجاع عدد “7” اليات مسلحه كانت بحوزتهم والقبض على عدد منهم”.

وتابعت المصادر “أما محور عين زارة، شهد أيضآ هجوم فاشل آخر ظهيرة اليوم فحاولت ‏المليشيات الالتفاف من جهة مسجد الفطرة وتكثيف النيران من جهة النادي الدبلوماسي فسقطت ‏في المحظور ونجحت وحدات القوات المسلحة في الاستدراج الذكي قبل دكهم بشراسة والنتيجة ‏كالعادة لاشي لهم إلا عدد من قتلاهم وحرق آليه مسلحة مقبل سرية الهاون التابعة لقوة ‏عمليات اجدابيا”.

وأوضحت أن محور الطويشة، سجل اشتباكات قوية جدآ بعد تراجع ‏القوات المسلحة من بعض المواقع لنا استمرت الاشتباكات لساعات طويله وبعدها قامة قواتنا ‏بالهجوم الكاسح وإعادة السيطرة من جديد على المواقع التي انسحبت منها صباح أمس، حيث أعلنت ‏الكتيبة 166 والعديات القبض على عدد “13” تابعين للحشد المليشياوي بعد التفاف عليهم في ‏محور الطويشه واسترجاع عربه مسلحة عليه سلاح نوع “دوشكه” وانسحاب او هروب باقي ‏المجموعات الإرهابيه بالكامل من المحور.

من جهتها، قالت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقوات المسلحة الليبية، صباح السبت، ‏قامت الجماعات الإرهابية ومجموعات المليشيات الموالين للعدوان التركي وتحت غطاءٍ جويّ ‏تركي، بمحاولاتٍ بائسة للاقتراب من مدينة ترهونة، إلا أن جنودنا كانوا لهم بالمرصاد.

الوسوم

مقالات ذات صلة