«السباعي»: لو سرت في شوارع تركيا لوجدتها أقرب إلى طرابلس ومصراتة

دافع علي السباعي، عضو مجلس النواب المنشق، وأحد دعاة الجماعة الليبية المقاتلة المدرجة على قوائم الإرهاب، عن دولة تركيا معتبرًا أن أقرب ما تكون لثقافتنا العربية وأن المواطن العربي “يتحسس” منها في حين أنك لو سرت في شوارع تركيا لوجدتها أقرب إلى طرابلس ومصراتة. بحسب ادعائه

وواصل «السباعي»، وصلة المديح التركية، خلال لقائه على القناة التاسعة التركية، قائلًا: “يا أخي العربي تركيا أقرب إليك من فرنسا وإيطاليا وأسبانيا وأمريكا، فهي أقرب إليك من ناحية الدين والعادات والتقاليد، فعندما أسير في طرقات تركيا أجد نفس الجلسات والقهاوي والأرجيلة والشاي والأكلات وطريقة اللباس والوجوه”، مستطردًا: “فلو اقتطعت كل هذا ووضعته في طرابلس أو مصراتة فلن يتفاجأ الناس، فماذا التحسس من هذا البلد”، على حد قوله.

وقال «السباعي»، “لأني جالس الآن في اسطنبول فأنا في ظن كثير من الناس عميل وخائن وعدو لبلدي”، مضيفًا “في حين لو أن هذه الجلسة كانت من باريس، فحينها كنت سأكون مثقفًا في بلد النور، ولكن لأني جالس في اسطنبول فأنا عندي مشكلة”. على حد زعمه.

وبرر «السباعي»، هذا الخلط من وجهة نظره إلى ما أسماه “خبث المناهج التعليمية والإعلام”، معتبرًا أن ذلك الأمر قام به من وصفهم بـ «الخصوم»  حيث أنهم على حد قوله “وصفوا التدخل التركي للبلاد العربية بالاستعمار”، معتبرًا أن ذلك الأمر غير منصف حيث أنه في الوقت نفسه تم وصف “التدخل الفرنسي في البلاد العربية بالايجابي المليء بالفوائد” مستدلًا على ادعاءه بأن “بعض المناهج في البلاد العربية ذكرت فوائد حملة نابليون الفرنسية على مصر”.

مقالات ذات صلة