بشكل سري.. «الردع» تصل الزنتان بحثًا عن سيف الإسلام بتكليف من باشاغا واتفاق مع جويلي

أكد مصدر أمني مسؤول لـ«الساعة 24»، رفض الإفصاح عن هويته لدواعٍ أمنية، أن عناصر تابعة لما تعرف بـ«قوة الردع الخاصة» التي يترأسها عبدالرؤوف كارة، وصلت سراً لمدينة الزنتان في مهمة خاصة، مكلفة من وزير الداخلية فتحي باشاغا بالبحث والقبض على «سيف الاسلام معمر القذافي» باتفاق مع آمر المنطقة الغربية التابعة لمليشيات السراج «أسامة جويلي»، الذي يسعى لإخلاء مسؤوليته من أي اتفاق قبلي داخل المدينة.

وتداول عدد من وسائل الإعلام ومصادر مطلعة ونشطاء نقلا عن شهود عيان موثوقين، أخبارا مفادها ظهور وصف بالمفاجئ لعناصر من «قوة الردع الخاصة» بالزنتان، أمس الاربعاء للقيام بعمليات اختطاف دون معرفة تفاصيل إضافية من قبلهم.

يشار إلى أن «الردع» باتت تعمل بشكل كامل بما في ذلك قوة 20 / 20 بقيادة محمود حمزة تحت أوامر فتحي باشاغا، كما أنها أفرجت عن كثير من العناصر المتشددة التابعة للجماعة الليبية المقاتلة وجماعة الاخوان المسلمين، ممن يكنون لسيف الاسلام القذافي العداء ويخشون عودته للمشهد السياسي، ويرفضون قرار البرلمان الليبي بشأن العفو العام، ويشيدون بدور الجنائية الدولية عبر وزير العدل في حكومة السراج الذي اعتبر أن سيف لا زال مطلوبا.

مقالات ذات صلة