«دردور»: الذين اختاروا الموت من أجل «مشيرهم» فحطب جهنم وبئس المصير

زعم فرج دردور، الذي يقدم نفسه بوصفه أستاذاً جامعياً،  في تدوينة عبر حسابه على فيسبوك،  أن “الحرب خسارة للجميع لا نتمناها ونتألم لسقوط شهداء يدحرون العدوان”، بحسب تعبيره.

وأضاف «دردور»، -الذي درج على استخدام ألفاظا نابية في مهاجمة كل من يؤيد القوات المسلحة العربية الليبية، وحربها على الإرهاب، وهو الأمر الذي يتنافى مع الصورة التي يحاول الظهور بها كشخص أكاديمي-  “أما الذين اختاروا الموت من أجل نعيم مشيرهم، فحطب جهنم وبئس المصير”، على حد قوله.

وكان «دردور»، قد سب في تدوينة سابقة معارضيه المؤيدين للقوات المسلحة العربية الليبية، معتبرًا أن حالة وصفها بـ “البؤس وقذارة الوجوه والعذاب في الدنيا قبل الآخرة، ظاهرة بوضوح على وجوه المشاركين في تلفزيونات الكرامة”، بحسب ادعائه.

كما كان قد صرح أيضًا في وقت سابق في حوار لقناة “ليبيا الأحرار”، الذراع الإعلامية لتنظيم الإخوان المسلمين في ليبيا، أنه فخور بتحالف الوفاق مع تركيا معتبرًا أن ذلك الأمر “قلب كثيرا من الموازين” على حد زعمه.

مقالات ذات صلة