«العباني»: تفويض القوات المسلحة إنقاد لسفينة الوطن الآيلة للجنوح

قال عضو مجلس النواب، محمد عامر العباني، إن تفويض السلطة للقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، خطوة في الاتجاه الصحيح، وفي الوقت الصحيح، فالدولة تجنح، وحفتر منقذها- في إشارة إلى القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر.

وعن تفويض مدينة ترهونة إلى القوات المسلحة بإدارة شئون البلاد لفترة انتقالية، قال عضو مجلس النواب عن المدينة محمد العباني، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن ترهونة أم الشهداء ويعتبر تفويض السلطة للقيادة العامة للقوات المسلحة في شخص القائد العام، خطوة في تجاه إنقاذ مركب البلاد من الجنوح.

وأوضح العباني، عبر حسابه، أنه سبق وطلب من نواب الأمة في مطلع هذا الشهر، تفويض القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، وفي هذه الليلة المباركة، أطلب من الجميع تفويضها، حتى لا تجنح سفينة الوطن، فالبحر عال والثيار قوي، تفويض السلطة للقيادة العامة يعد إنقادا لسفينة الوطن الآيلة للجنوح.

وتابع:” بصفتي أحد نواب الدائرة “العاشرة- الفرعية” ترهونة، أؤيد وأدعم بكل قوة، ما جاء في بيان مجلس أعيان ومشائخ ترهونة هذه الليلة بشأن تفويض القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية.

وأعلن مجلس مشايخ ترهونة، في وقت سابق، تفويض المشير خليفة حفتر بإدارة شؤون البلاد وقيادتها، واستصدار إعلان دستوري يضمن لليبيين جميعا المحافظة على مدنية الدولة، والذهاب بها إلى بناء مؤسساتها السياسية بالشكل السليم، على أن يعمل الجيش العربي الليبي على تأمين البلاد وضبط حدودها، واقتلاع جذور الإرهاب من كامل التراب الليبي.

وكان القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، أمس الخميس، قد دعا جميع الأحرار لاتخاذ قرار تاريخي برفض الاتفاق الباطل بين المجلس الرئاسي والمحتل التركي، عبر المجالس المحلية والتنظيمات النقابية وجميع المنصات لتصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح، قائلا:” أدعو كل الليبيين الأحرار الشرفاء لإسقاط ما يعرف بالاتفاق السياسي إلى تفويض المؤسسة التي يرونها مناسبة لقيادة المرحلة المقبلة بإعلان دستوري جديد يضمن تجاوز هذه المرحلة”.

وقال قائد الجيش، في كلمة متلفزة لها وجهها إلى الشعب الليبي، مساء اليوم الخميس، إن القوات المسيلحة تواصل اليوم مرحلة الكفاح داخل العاصمة ليكون تحريرها تتويجا للمسيرة النضالية، متفاخرا بما وصلت إليه القوات المسلحة من وضوح العقيدة وسلامة البناء ونظام التنظيم وحجم التسليح ومستوى التصميم والإرادة، مبشرا المجلس الرئاسي بأن فرحته بدعم الإرهاب لن تدوم طويلا.

وأضاف القائد العام للقوات المسلحة، أن “عملية الكرامة” التي بدأت في شهر أبريل الماضي لتحرير العاصمة طرابلس من الإرهاب أضحت ثورة خالدة بما أحدثته من تغيير جوهري وشامل نحو واقع أفضل وشامل، مؤكدا أن القوات المسلحة قدمت تضحيات جمة وقوافل من الشهداء وآلاف الجرحى الذين رووا بدمائهم أرضنا الطيبة لتحرير البلاد من الإرهاب.

مقالات ذات صلة