باحث سياسي: تركيا تعمل على إطالة فترة الفوضى لاستنزاف المزيد من أموال الليبيين

قال الباحث في الشأن الليبي عبد الستار حتيتة، إن العسكريين الأتراك يخططون لاستهداف قاعدة عقبة بن نافع في منطقة الوطية في ليبيا، لافتا إلى أن أنقرة تعمل على إطالة فترة الفوضى لاستنزاف المزيد من أموال الليبيين

وأكد حتيتة، في لقائه على قناة الحدث مساء اليوم الجمعة، أن قاعدة الوطية مهمة في المنطقة الغربية، مشيرا إلى وجود تحايل بين الاتفاقية التي عقدها فائز السراج مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في نوفمبر الماضي.

وأوضح الباحث السياسي أن “تركيا كانت تقول إنها سترسل قوات نظامية لمواجهة اي تهديدات تتعرض لها خكومة الوفاق، واكتشف أن كلمة قوات لا تخص إلا قوات غير تركية، إذ لم ينص الاتفاق على قوات تركية وإنما تم تركها معلقة، وفُهم منها فيما بعد أنها قوات مرتزقة”.

وواصل حتيتة: “كل هذه الأرضية التي وضعتها تركيا تقول إنها يمكن أن تستخدم الطائرات الحربية ضد الوطية أو في بنغازي أو ترهونة”، مؤكدا أن الجيش الليبي يعد العدة ويضع في الحسبان مثل هذه الأمور.

وأشار الباحث السياسي إلى أن الأتراك مصممون على الاستمرار في إدارة الفوضى للحصول على الأموال من خزينة الشعب الليبي، فبعد أن حصلوا على الكثير من أموال المصرف المركزي في طرابلس، بدأوا يستنزفون إيرادات واحتياطيات هيئة البريد التي يوجد فيها أكثر من 15 مليار دولا، كما أن الاقتصاديين الموالين لأردوغان يضعون أعينهم على شركات الاستثمار الليبية في الخارج.

واختتم حتيتة قائلا: “للأسف الشديد كل هذه الأموال الليبية التي تذهب للأتراك يوقع عليها اطراف في المجلس الرئاسي، ولا توجد أي جهة رقابة أو محاسبة، وهو ما أشار له وزير داخلية الوفاق فتحي باشاغا نفسه في خطاب إعلامي سابق”.

مقالات ذات صلة