«مجلس براك الشاطىء»: نحمل «داخلية باشاغا» مسؤولية تعرض عميد البلدية والقافلة الطبية للاعتداء

حمل المجلس البلدي براك الشاطئ، وازرة الداخلية بحكومة الوفاق، مسؤولية تعرض عميد البلدية الجيلاني علي، وبرفقته قافلة الإمدادات الطبية المرافقة له، لاعتداء مسلح لغرض السطو عليها بعد خروجها من طرابلس، معتبرًا أن بيان الإدانة بلاغًا مباشرًا للنائب العام، ولكافة الجهات ذات العلاقة.

قال المجلس البلدي براك الشاطئ، في بيان له أمس الخميس، إن عميد البلدية الجيلاني علي، تعرض رفقة قافلة الإمدادات الطبية المرافقة له، ظهر أمس، لاعتداء مسلح لغرض السطو على الآليات والمعدات وسيارة الأسعاف المخصصة للبلدية وهم في طريقهم من طرابلس باتجاه الجنوب.

وأوضح المجلس، أن الاعتداء على القافلة تم من قبل مليشيات مسلحة بمنطقة غريان ونتج عن ذلك الاعتداء والهجوم المسلح فقدان عدد خمس مركبات آلية مُجهزة بوحدات رش، حيث تم السطو عليها من قبل المليشيات المسلحة.

وأدان المجلس البلدي براك، بأشد العبارات تعرض قافلته الطبية، وعميد البلدية لهذا الاعتداء، الذي وصفه بـ”المشين”، موضحا أن الاستيلاء على ممتلكات عامة تخص القطاع الصحي جريمة في الوقت الذي تقوم فيه البلدية بجهود مضنية من أجل توفير كافة المتطلبات الضرورية للحفاظ على صحة المواطن ومقاومة هذا الوباء الذي يهدد العالم بأكمله.

الوسوم

مقالات ذات صلة