مديرية أمن شحات: نفوض بكل قوة المؤسسة العسكرية للحفاظ على حقوق الشعب الليبي

فوضت مديرية أمن شحات المؤسسة العسكرية لقيادة البلاد بالمرحلة المقبلة، مؤكدة أن ليبيا دولة عصية على الإرهاب والاستعمار وأعوانهم من الخونة والعملاء.

وقالت المديرية في بيانها رقم (1) لسنة 2020، بشأن تفويض المشير خليفة بالقاسم حفتر، إنها بكافة مراكزها وأقسامها ومنتسبيها، تفوض بكل قوة المؤسسة العسكرية لتولي زمام أمور البلاد والحفاظ على حقوق الشعب الليبي المتمثلة في الحياة الآمنة المستقرة، وحق الأمان والنمو الاقتصادي وحق المساواة في الحقوق والواجبات بين أبناء الوطن الواحد.

وأكدت المديرية في بيانها مساء اليوم الجمعة أنه لامجال للتردد في دعم المؤسسة العسكرية وتصحيح المسار وإنهاء المعاناة، مضيفة: “إننا بكل ما نملك، نؤيد هذا التوجه لإنهاء المعاناة لشعبنا، وإيقاف مجالس العبث وإنهاء الفساد والعمل على قيادة البلاد، ومعالجة المشاكل وحفظ وصون ممتلكات وموارد الدولة التي تهدر ليل نهار”.

ودعا القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، أمس الخميس، جميع الأحرار لاتخاذ قرار تاريخي برفض الاتفاق الباطل بين المجلس الرئاسي والمحتل التركي، عبر المجالس المحلية والتنظيمات النقابية وجميع المنصات لتصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.

وقال القائد العام: “أدعو كل الليبيين الأحرار الشرفاء لإسقاط ما يعرف بالاتفاق السياسي إلى تفويض المؤسسة التي يرونها مناسبة لقيادة المرحلة المقبلة بإعلان دستوري جديد يضمن تجاوز هذه المرحلة”.

وأضاف في كلمة متلفزة لها وجهها إلى الشعب الليبي، أن القوات المسلحة تواصل اليوم مرحلة الكفاح داخل العاصمة ليكون تحريرها تتويجا للمسيرة النضالية، متفاخرا بما وصلت إليه القوات المسلحة من وضوح العقيدة وسلامة البناء ونظام التنظيم وحجم التسليح ومستوى التصميم والإرادة، مبشرا المجلس الرئاسي بأن فرحته بدعم الإرهاب لن تدوم طويلا.

مقالات ذات صلة