أعيان ومشائخ تازربو: أعمال المليشيات التركية مخالفة للأعراف والشرائع ونبشرهم بما يسوؤهم

أكد أعيان ومشائخ تازربو دعمهم الكامل للقيادة العامة للقوات المسلحة لقيادة البلاد في المرحلة المقبلة.

وقال منسق الشؤون الاجتماعية بالقيادة العامة بلدية تازربو في بيان اليوم السبت إن أهالي وأعيان تازربو يدعمون بقوة القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة القائد العام المشير أركان حرب خليفة حفتر، مباركا الانتصارات التي يحققها الجيش الليبي على مختلف المحاور.

واستنكر البيان أعمال المليشيات التركية باستهداف أحياء وقصف شاحنات الوقود والمواد الغذائية الخاصة بمناطق ومدن المنطقة الغربية، مشددا على أن هذه الممارسات مخالفة للأعراف والشرائع والسلوك الإنساني، وتابع: “نقول لهم الأسوأ لم يأت بعد فأبشروا بما يسوؤكم”.

وحمل البيان المجتمع الدولي مسؤولية التصرفات التي تقوم بها المليشيات والمخالفة لكل الأعراف والأديان.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، دعوة إلى جميع الأحرار لاتخاذ قرار تاريخي برفض الاتفاق الباطل بين المجلس الرئاسي والمحتل التركي، عبر المجالس المحلية والتنظيمات النقابية وجميع المنصات لتصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.

وقال القائد العام: “أدعو كل الليبيين الأحرار الشرفاء لإسقاط ما يعرف بالاتفاق السياسي إلى تفويض المؤسسة التي يرونها مناسبة لقيادة المرحلة المقبلة بإعلان دستوري جديد يضمن تجاوز هذه المرحلة”.

وأضاف في كلمة متلفزة لها وجهها إلى الشعب الليبي أول من أمس الخميس، أن القوات المسلحة تواصل اليوم مرحلة الكفاح داخل العاصمة ليكون تحريرها تتويجا للمسيرة النضالية، متفاخرا بما وصلت إليه القوات المسلحة من وضوح العقيدة وسلامة البناء ونظام التنظيم وحجم التسليح ومستوى التصميم والإرادة، مبشرا المجلس الرئاسي بأن فرحته بدعم الإرهاب لن تدوم طويلا.

مقالات ذات صلة