“بيرقدار” طائرات مسيرة تصنع في تركيا وتسقط في ترهونة وبني وليد

قالت مصادر عسكرية إن منصات الدفاع الجوي بالقوات المسلحة العربية الليبية أثبتت جدارتها أمام الطائرات التركية المسيرة بعد اصطياد العشرات منها خلال الأسابيع الماضية، محبطةً محاولات وخططات المليشيات التركية في استهداف منازل المواطنين المدنيين بمدينتي ترهونة وبني وليد.

وأضافت المصادر إن سقوط الطائرات المسيرة تركية الصنع تسبب في خيبة أمل للمليشيات الإرهابية التابعة لفائز السراج خلال محاولاتها كسر حائط الصد الدفاعي بالجيش الليبي الذي باتت “بيرقدار” بالنسبة له هدفا سهل اصطياده.

وأوضحت المصادر أن المليشيات الموالية لتركيا باتت تكثف قصفها العشوائي للأحياء السكنية بمدينة ترهونة، بعد فشلها في تكرار سيناريو اقتحام المدن الغربية، وتطبقيه في ترهونة وبني وليد.

وقصفت المليشيات المسلحة الموالية لتركيا في وقت مبكر اليوم السبت الأحياء السكنية بمدينة ترهونة ما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين.

جدير بالذكر أن الأسلحة تركية الصنع لا تحظى بفرصة النجاح أمام الجيش الليبي، إذ باتت سيئة السمعة، وعلى رأسها مدرعة “كيربي” التي أطلق عليها الليبيون اسم”لميس”، في سخرية من قدراتها التي على أساسها أغرت أنقرة فائز السراج لشرائها من أجل إيقاف تقدم الجيش الليبي في العاصمة، وفي النهاية سقطت واحدة تلو الأخرى في يد القوات المسلحة العربية الليبية.

كما يسخر رواد مواقع التواصل الاجتماعي الليبيون من أعداد الطائرات المسيرة التركية التي يسقطها الجيش الليبي كالذباب، حتى أنهم أطلقوا عليها اسم “فردوس”، ودشنوا سابقا هاشتاج بهذا الاسم “#فردوس_التركية”.

مقالات ذات صلة