سليمان محمود: “حفتر” يريد أن يصنع من نفسه “ديكتاتور” وأصيب بـ”داء العظمة”

قال سليمان محمود العبيدي، أحد المؤيدين للمليشيات والغزو التركي، والهارب من طبرق، خلال تعليقه على بيان القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، الذي ألقاه الخميس الماضي، إن “حفتر” أصيب بداء العظمة هو من حوله وهذا ما يؤكده الأطباء النفسيون، وهذه أبشع صور الدكتاتورية العسكرية، بحسب كلامه.

وادعى “العبيدي” في مداخلة هاتفية عبر قناة “ليبيا بانوراما” إحدى الأذرع الإعلامية لجماعة الإخوان المسلمين، والذي قدمته القناة على أنه آمر منطقة طبرق العسكرية، أن “حفتر” حقق فشلا عسكريا على الأرض بدليل عدم قدرته على الوصول إلى العاصمة طرابلس، زاعما أن “حفتر” مهزوم ذاتيا ولكنه يكابر من أجل الدول التي تموله ويريد أن يصنع من نفسه ديكاتور.

وزعم “العبيدي” – الذي تحالف مع لص النفط إبراهيم الجضران-، أن بيان “حفتر” الأخير هو أخر ورقة يملكها، حيث لم يجد سوى مناشدة الشعب الليبي لتفويضه، مدعيا بقوله “هذه النهاية هي نهاية الطاغية حفتر وأرجو أن يكون انقلابه آخر الانقلابات وعلى الشعب الليبي أن ينظر لمستقبل الدولة المدنية”.

وادعى “العبيدي” أن هناك أشخاصا حول “حفتر” يروجون لتقسيم ليبيا، زاعما أن معركتنا الأن هي وحدة الشعب الليبي، بحسب كلامه.

مقالات ذات صلة