متجاهلين القصف التركي.. 3 دول أوروبية تدعو إلى هدنة في ليبيا

وجّه وزراء خارجية ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكبير دبلوماسيي الاتحاد الأوروبي، دعوة مشتركة، اليوم السبت، إلى هدنة إنسانية في ليبيا، وقالوا إنه ينبغي على كل الأطراف استئناف محادثات السلام.

وجاء في البيان: “نود ضم أصواتنا إلى الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو) غوتيريش، والقائمة بأعمال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا ستيفاني توركو وليامز في دعوتهما إلى هدنة إنسانية في ليبيا”.

وأعلن مجلس مشايخ وأعيان ترهونة أن أحياء المدينة تعرضت أمس، لقصف صاروخي “أعمى” تسبب في سقوط ضحايا مدنيين في منازلهم؛ شنه من أسمتهم “مليشيا أردوغان المعتوه” الذي أعلن رسميا حربه في ليبيا دفاعا عن إرثه التاريخي، وحماية لعائلاته التركية.

واستنكر المجلس، في بيان، تخاذل المجتمع الدولي، والصمت العربي الرسمي على الجرائم التي يرتكبها الرئيس التركي في ليبيا، مؤكدا على صمود قبائل ترهونة وثبات موقفهم في دعم “القوات المسلحة”.

وأوضح أن قصف المدينة يأتي في الوقت الذي نعيش فيه أجواء إيمانية في شهر رمضان، ويتطلعون إلى تجاوز الأزمة الشاملة في كل مناحي الحياة؛ سواء الاقتصادية أو السياسية أو النفسية والصحية التي يعيشونها، فضلا عن انقطاع التيار الكهربائي والوقود والمؤن والماء والدواء لأكثر من أسبوعين.

وأكد المجلس أنه أصدر عديد بيانات الإدانة والاستنكار حول الوضع الإنساني السيئ في ترهونة والنواحي الأربع، وحمل المجتمع الدولي كامل المسؤولية في استمرار هذا الوضع الذي نتج عن استهداف الطيران التركي للمنشآت الحيوية ولخطوط الإمداد، لكن دون جدوى.

مقالات ذات صلة