أعيان ومشائخ سلوق يفوضون المؤسسة العسكرية لإدارة البلاد

أعلن المجلس التسييري لبلدية سلوق وأعيان ومشائخ وحكماء ومؤسسات المجتمع المدني بالبلدية تفويض المؤسسة العسكرية لتولي زمام الأمور في هذه المرحلة الحساسة والحرجة التي يمر بها الوطن.

وأكد المجلس التسييري على موقفه وفاءً لدماء الشهداء وإنصافا للتضحيات الجسام للقوات المسلحة العربية الليبية في حربها المقدسة ضد الجماعات الإرهابية والعصابات العثمانية لتحرير البلاد من هذه الشراذم المستقوية بجحافل المحتل التركي.

ووجه القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية المشير خليفة حفتر، دعوة إلى جميع الأحرار لاتخاذ قرار تاريخي برفض الاتفاق الباطل بين المجلس الرئاسي والمحتل التركي، عبر المجالس المحلية والتنظيمات النقابية وجميع المنصات لتصحيح المسار وإعادة الأمور إلى نصابها الصحيح.

وقال القائد العام: “أدعو كل الليبيين الأحرار الشرفاء لإسقاط ما يعرف بالاتفاق السياسي إلى تفويض المؤسسة التي يرونها مناسبة لقيادة المرحلة المقبلة بإعلان دستوري جديد يضمن تجاوز هذه المرحلة”.

وأضاف في كلمة متلفزة لها وجهها إلى الشعب الليبي أول من أمس الخميس، أن القوات المسلحة تواصل اليوم مرحلة الكفاح داخل العاصمة ليكون تحريرها تتويجا للمسيرة النضالية، متفاخرا بما وصلت إليه القوات المسلحة من وضوح العقيدة وسلامة البناء ونظام التنظيم وحجم التسليح ومستوى التصميم والإرادة، مبشرا المجلس الرئاسي بأن فرحته بدعم الإرهاب لن تدوم طويلا.

مقالات ذات صلة