أوحيدة: وضعوا المليشيات داخل طرابلس لضمان فوضى خلاقة في ليبيا وابتزاز الشعب بأمنه

أكد علي أوحيدة، الصحفي الليبي المستقل المقيم ببروكسل في بلجيكا، أن الجيش العربي الليبي، نجح في الصمود تاريخيا أمام الغزاة الأتراك، ثاني أكبر جيش في حلف الناتو.

وقال أوحيدة، في سلسلة تغريدات، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: “رفض ستيفاني ويلماز، ورفض الدول الغربية الإقرار بأن الجيش الليبي، وحتى إن لم يحقق نصرا كاسحا على مشارف طرابلس، لا يغير شيئا في تمكن الجيش من الصمود تاريخيا أمام ثاني جيش في حلف الناتو «تركيا» وبقدرات الحلف اللوجستية ودعم إيطاليا”.

وأضاف “إذا كان دخول الجيش للعاصمة محظورا دوليا، فلماذا السماح للمليشيات بالتمركز في الأحياء المدنية؟، تمهلوا قليلا قبل التركيز على تناحر المليشيات في العاصمة. فقد وضعها العالم لضمان فوضى خلاقة في البلاد وابتزاز الشعب بأمنه وبقوته بشكل دائم”.

وتابع “ما تقوم به المليشيات في طرابلس لا يتجاوز مهمتها التدميرية المكلفة بها، وعرابها المعترف به دوليا”.

وأشار إلى أن الخروج من الأزمة أصعب بكثير من دخولها، قائلا: “ما يحدث تداعيات قصف السراج لترهونة”.

وشدد على أنه بعد زهاء أسبوع من الاتهامات الموجهة للجيش باستعمال الاسلحة الكيميائية، وبالرغم من أن جثث المرتزقة السوريين تملأ المستشفيات، لم يقدموا دليلا واحدا على صحة مزاعمهم، مضيفا “فكر كما تريد، ولكنك لن تقلب المعادلة مهما فعلت”.

مقالات ذات صلة